بعد حرب غزة.. هل تعود علاقة الصداقة بين الأردن وحماس؟

0 371

المشكلة لا تقتصر على فتور العلاقة بين حماس والأردن فقط، ولكن علاقات الأردن ساءت مؤخراً مع إسرائيل؛ مما جعله فعلياً خلال حرب غزة، بعيداً عن الطرفين الرئيسيين فيها، وقلل من دوره الدبلوماسي في هذه الأزمة، حسبما ورد في تقرير لموقع Al Monitor الأمريكي.

العلاقة بين حماس والأردن.. من الصداقة إلى القطيعة

العلاقة بين حماس والأردن، قديمة وكانت بدايتها في عهد الملك الراحل عبد الله، مختلفة عن الوضع الحالي.

كان السبب الأبرز لاحتضان الأردن حركة “حماس” في عهد الملك الراحل الحسين بن طلال، الرد على قرار السلطة الفلسطينية ممثلة في ياسر عرفات الذي حاول التفاوض مع الجانب الإسرائيلي بشكل منفرد، بعيداً عن عمَّان، إلى جانب الرغبة الأردنية بإبعاد الحركة عن إيران والمحور السوري، وإدماجها في العملية السياسية والتفاوضية مع إسرائيل لقبولها دولياً كطرف فلسطيني معتدل، حسبما ورد في تقرير لموقع “إندبندنت عربية“.

وفي عام 1999 ومع العهد الجديد الذي مثله الملك عبدالله الثاني، اتخذت عمَّان قراراً مفاجئاً غير مسار العلاقة بين حماس والأردن، وذلك بإنهاء وجود الحركة في الأردن وإبعاد خمسة من قادتها إلى قطر لتبدأ بعدها قطيعة طويلة بين حماس والأردن وسط اتهامات أردنية أمنية للحركة.

لكن في عام 2012، ومع صعود نجم الإسلام السياسي على وقع “الربيع العربي” في المنطقة، وجد الأردن نفسه مرغماً على التقارب قليلاً مع حركة “حماس” بدفع من تولي الإخوان المسلمين الحكم في مصر، وتجسد ذلك بلقاء يتيم جمع العاهل الأردني برئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل في عمان، تبع ذلك فتور وحوادث أمنية أعادت العلاقة إلى المربع الأول، بعد تحدث الأردن عما سمي “خلية حماس” التي ضمت 16 متهماً بمحاولة تصنيع متفجرات وتهريبها للأراضي الفلسطينية.

وترتبط القطيعة بين الأردن و”حماس” بملف جماعة الإخوان المسلمين، إذ تخشى عمان من أن تؤدي إعادة العلاقة مع الحركة إلى عودة الجماعة إلى الواجهة مجدداً في الداخل الأردني بعد تحجيمها وتفكيكها وحظرها عبر قرار قضائي قطعي في 2019.

ردة فعل أقل مما ينبغي ولا علاقة مع حماس أو إسرائيل

يقول بعض المحللين السياسيين في الأردن إنهم يرون أن ردة فعل عمان على الحرب التي استمرت 11 يوماً بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية المسلحة كان يفترض أن تكون أقوى من ذلك، بالنظر إلى العلاقة بين الشعبين، وهو موقف بدا بالأساس في التحركات الجماهيرية مثل الاحتجاجات اليومية أمام السفارة الإسرائيلية في عمان وتدفق المئات على الحدود مع الضفة الغربية؛ تضامناً مع الفلسطينيين.

ولكن يبدو أن الدور الرسمي قد تراجع بشكل كبير بسبب غياب علاقة بين حماس والأردن، باعتبار أن الحركة الإسلامية كانت هي الفاعل الرئيسي في من الجانب الفلسطيني في حرب غزة.

ويقول موقع Al Monitor الأمريكي إنه رغم شيطنة حكومة الرئيس المصري السيسي لحماس بسبب تحالفها مع الحكومة السابقة بقيادة الرئيس المصري محمد مرسي، لم تقطع مصر علاقاتها مع الحركة الفلسطينية المسلحة التي تحكم قطاع غزة منذ عام 2006. لكن الأردن، من جهة أخرى، طرد قيادة حماس إلى الدوحة عام 1999.

ومع تدهور العلاقات بين الملك عبدالله ونتنياهو إلى أدنى مستوياتها، لم يكن للأردن أي تأثير على الحكومة الإسرائيلية. وفضلاً عن ذلك، يراهن الأردن منذ سنوات على السلطة الفلسطينية الفاسدة التي لا تحظى بشعبية وعلى زعيمها عباس الثمانيني، الذي لا يتمتع بنفوذ على غزة والفصيلين المسلحين الرئيسيين- حماس والجهاد الإسلامي- اللذين ينخرطان في الحروب مع إسرائيل، حسبما ورد في التقرير.

وفيما يتبادل الجانبان الضربات- حيث كانت الفصائل الفلسطينية تطلق صواريخ على مدن إسرائيلية فيما تمطر إسرائيل القطاع المنكوب بالقنابل- دعا الأردن إلى وقف الحرب وأجرى اتصالات هاتفية مع رام الله والقاهرة لتنسيق التحركات الدبلوماسية. وبسبب العلاقات المتوترة بين الأردن وكل من إسرائيل وحماس، كانت خيارات الأردن محدودة، وتولت القاهرة القيادة الدبلوماسية.

دعوات إلى إعادة العلاقات مع حماس

على وقع التطورات الأخيرة في الأراضي الفلسطينية، وجدت الحكومة الأردنية نفسها أسيرة ضغوط شعبية وبرلمانية مكثفة تطالب بإعادة العلاقة بين حماس والأردن واستغلال هذه العلاقة كورقة ضغط سياسية في مواجهة الاستفزازات الإسرائيلية، حسبما ورد في تقرير “إندبندنت عربية”.

ونظمت الحركة الإسلامية وأحزاب وحراكات شعبية، بعد وقف إطلاق النار، مهرجاناً تحت عنوان “المقاومة طريق التحرير” في منطقة طبربور بعمان، وذلك دعماً للشعب الفلسطيني الذي تعرض لعدوان إسرائيلي أدى لاستسهاد 254 فلسطينياً بينهم 66 طفلاً.

وتخلل المهرجان الذي شهد حضوراً كبيراً، كلمات من حزبيين وسياسيين، وكلمة للقيادي في حركة حماس خالد مشعل، الذي قال خلال كلمة له جرى بثها خلال المهرجان إن الأردن توأم الجغرافيا والديمغرافيا وشقيق الروح، ومعاً سنصنع المستقبل المشرق المنتصر.

وقال مخاطباً الشعب الأردني: “أعرف أصالتكم وفضلكم وأشكر عشائر الأردن بشكل خاص التي لها سجل مشرف في معارك فلسطين وأسوار القدس والجيش الأردني والجمهور الأردني والأردن الرسمي والشعبي الذي سينتصر معنا وبنا وننتصر به وبأمتنا بعد عون الله تعالى”.

وباستثناء مبادرات قليلة لم تر النور، ترفض الحكومة الأردنية الانفتاح الكامل على الحركة لاعتبارات سياسية وإقليمية عديدة، بعد أكثر من 20 عاماً على إغلاق مكاتب الحركة في عمّان وطرد قادتها.

وتصدر نائبان في البرلمان الأردني، مقربان من جماعة الإخوان المسلمين الطلب بإعادة العلاقة الأردنية بحركة “حماس”، ودعيا إلى أن تكون هناك انعطافة بالانفتاح الرسمي على الحركة، والتحرر من قيود التحالفات الإقليمية، والتوجه نحو المصالح الحيوية.

المطلب ذاته تردد صداه في التظاهرات الشعبية والعشائرية التي جابت كل المدن الأردنية تقريباً على مدى 10 أيام، للتضامن مع الفلسطينيين، على اعتبار أن التقارب مع “حماس” بات مصلحة أردنية خالصة، في حين أن هناك آراء متوجسة من هذا الطرح، وترى في “حماس” امتداداً لجماعة الإخوان المسلمين العابرة للحدود.

لكن مراقبين يستبعدون عودة قوية للعلاقة بين الأردن وحماس لأن إقدام عمان على هذه الخطوة سيكون مقلقاً لحليفتها الولايات المتحدة، حسب “إندبندنت عربية”، على الرغم من تسريبات لم تعلق عليها الحكومة الأردنية، وتتحدث عن اتصال أجراه مدير المخابرات الأردنية بزعيم “حماس” إسماعيل هنية خلال الأيام الماضية، وفسره البعض برغبة أردنية لدور في غزة عبر بوابة إعادة الإعمار.

وتبدو “حماس” اليوم أكثر رغبة من الأردن بعودة العلاقات، بعد ما أرسل قادتها رسائل إيجابية عدة حول الدور الأردني، في حين تبدو عمان أقل حماساً وأكثر رغبة بالتماهي مع السياسة الأمريكية في المنطقة.

ولكن المفارقة أن أمريكا وإسرائيل على السواء لجأتا عندما وقعت الحرب إلى الدول الصديقة لحماس مثل تركيا وقطر، أو تلك التي تحتفظ معها بعلاقة أمنية وثيقة مثل مصر لبحث ترتيبات وقف إطلاق النار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.