الأمم المتحدة تحذر من عمليات الإخلاء القسرية التي تنفذها إسرائيل

الأمم المتحدة تحذر من عمليات الإخلاء القسرية التي تنفذها إسرائيل
0 39

وأكدت الأمم المتحدة على أن الأفعال التي ترتكبها إسرائيل في القدس قد ترقى لجرائم حرب، داعيةً إياها لوقف العمليات ضد الفلسطينيين مباشرة.

وصرح المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان روبرت كولفيل اليوم: “ندعو إسرائيل إلى إنهاء كل عمليات الإخلاء القسري على الفور وكذلك إلى احترام حرية التعبير والتجمع وهذا يشمل المحتجين على عمليات الإخلاء وممارسة أقصى درجات ضبط النفس في استخدام القوة”.

وتابع كولفيل “نود أن نؤكد أن القدس الشرقية لا تزال جزءاً من الأراضي الفلسطينية المحتلة ويسري عليها القانون الإنساني الدولي”.

وأشار المتحدث باسم الأمم المتحدة إلى أن إسرائيل لا تملك حق فرض قوانينها على الأراضي المحتلة بما فيها القدس الشرقية، وذلك وفقاً لسانا.

وفي السياق، أكد أيمن الصفدي نائب رئيس الوزراء و وزير الخارجية وشؤون المغتربين أن ما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي في حي شيخ الجراح جريمة دولية يجب إيقافها .

 و قال الصفدي أن ” استمرار إسرائيل في ممارساتها اللاشرعية وخطواتها الاستفزازية في القدس المحتلة وانتهاك حقوق الفلسطينيين، وبما في ذلك حق أهل الشيخ جراح في بيوتهم لعب خطير بالنار ” .

و أوضح أن ” أبناء فلسطين مهددون بالرحيل ، و هم المالكون الشرعيون لبيوتهم كما تثبت وثائق سلمها الأردن للأشقاء في دولة فلسطين”، وفقاً للمملكة .

كما ثمن وزير الخارجية موقف كل من  دول ألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا وبريطانيا الداعي إلى وقف سياسة الاستيطان اللاشرعية في الضفة الغربية المحتلة .

مناشداً المجتمع الدولي و الأمم المتحدة بضرورة التحرك الفوري لمنع ترحيل الفلسطينيين من منازلهم في حي الشيخ جراح في القدس المحتلة.

وجه محمود عباس الرئيس الفلسطيني بتحويل ملف حي ” شيخ الجراح ” الذي استولى عليهالاحتلال إلى المحكمة الدولية في لاهاي من أجل البت فيه .

حيث نشر ابراهيم ملحم ، الناطق الرسمي باسم حكومة فلسطين ، ما يلي : “بتوجيهات من الرئيس محمود عباس تم إحالة ملف البيوت المستهدفة بالاستيلاء عليها في الشيخ جراح إلى محكمة الجنايات الدولية”.

و أوضح ملحم أن ” هذه الجريمة تصنف تحت خانة جرائم الحرب وفق ميثاق روما، ومخالفة صريحة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني”، وفقاً للأناضول .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.