التطبيقات المصرفية.. للاحتيال أكثر من وجه ( 3000) بلاغ معلوماتية خلال العام الماضي و (1000) منها تتعلق ببنكك

0 25

بعد ارتفاع معدل الجرائمشبكة للاحتيالات المصرفية تدار ما بين الخرطوم والقاهرةتطبيق جديد للاحتيال يصمم إشعار الوصول الأخضررئيس النيابة: الجرائم في ارتفاع وهناك برامج تقوم بتقليد الأصواتحماية المستهلك: احتيالات (بنكك) أدت إلى اهتزاز الثقة في التعامل المصرفيمواطن: تم احتيالي بتقليد صوت جاري وبعد الحصول على المعلومات تبين أن ذلك الشخص احتال على خمسةمواطن: تم استخراج شريحتي ببطاقة مزيفة وتم سحب مليونين و (600) ألف جنيه من حسابيأحد الضحايا يحمّل المسؤولية الكاملة للبنك وشركة الاتصالات ويقاضيهما

تطور مطرد ومخيف لارتفاع الجرائم الالكترونية أخيراً في ظل حداثة وسائل تكنولوجيا الاتصال والمعلومات، وتجاوزت ثلاثة آلاف جريمة الكترونية بالخرطوم، كما ان هناك جرائم لم يتم التبيلغ عنها ظهرت بكثافة لا سيما جرائم الاحتيال والابتزاز التي كانت لها آثار وخيمة وسط المجتمع.. جرائم عديدة سجلتها محاضر نيابة جرائم الحاسوب والمعلوماتية جراء الاوضاع الاقتصادية الطاحنة التي دفعت الكثير للجوء الى عمليات احتيال متعددة لصعوبة مواجهة متطلبات المعيشة، وهناك اسباب اخرى وتعقيدات كثيرة تتخلل القضية يدفع الكثيرون ثمنها, بكثير من ضحايا عملية الاحتيال الخاصة بالتطبيقات المصرفية، حيث كشف بعضهم انه تم الاحتيال عليهم بتقليد أصوات معارفهم، بينما أكد آخرون انه تم احتيالهم بعد استخراج البطاقات الخاصة بهم والاتصال بالبنك لأخذ الكود ثم فتح التطبيق وسحب المبلغ، مشيرين الى اهتزاز ثقتهم في هذا التطبيق، ومحملين المسؤولية للبنوك وشركات الاتصالات، مناشدين البنوك بذل جهد للحد من هذه الظاهرة.. وفي هذا الصدد أكد رئيس اللجنة الاقتصادية بحماية المستهلك حسين القوني اهتزاز الثقة في التعامل المصرفي والطرق الحديثة في التعامل المالي، جراء عمليات الاحتيال التي تتم عبر تطبيق (بنكك)، بجانب التأثير الكبير في النشاط الاقتصادي بالبلاد.ارتفاع مخيف

وكشف رئيس نيابة جرائم المعلوماتية وكيل أول نيابة عبد المنعم عبد الحافظ عن ارتفاع جرائم المعلوماتية بنحو أكثر من ثلاثة آلاف جريمة خلال هذا العام، مشيراً الى وجود جرائم لم يتم التبيلغ عنها، وقال لـ (الإنتباهة) إن تطبيق (بنكك) لا يرقى لمستوى الجرائم الالكترونية ما لم يشمل المادتين (5) و (12) الخاصتين بالاحتيال والمخالفة التي نص عليها القانون، مشيراً الى وجود برامج تعمل على تقليد الأصوات، وأوضح انهم قاموا برصدها كما تم ضبط عدد كبير منها، مؤكداً ان اية جريمة خاصة بالمادة (12) في ما يتعلق بـ (بنكك) تم ضبطها، كما تم استرجاع المبالغ لأصحابها قبل الوصول الى المحكمة، مؤكداً تجاوزهم ثلاثة آلاف بلاغ في هذا العام في ما يخص جرائم المعلوماتية و (1000) بلاغ خاص بـ (بنكك) واردف قائلاً: (نحن بصدد الجلوس مع القائمين على أمر تطبيق (بنكك)، وسوف نبشركم خيراً، وفي ظل تحويل وتطوير النيابة الى رقمية سهلنا على المواطنين فتح البلاغات).

وطبقاً لإحصائيات رسمية تحصلت عليها (الإنتباهة) من نيابة جرائم الحاسوب والمعلوماتية، كشفت عن الازدياد الكبير لجرائم الاحتيال في الفترة الاخيرة، خاصة مع تطور وسائل وطرق الاحتيال، حيث تتراوح بلاغات (بنكك) من جملة البلاغات اليومية بين 30% ــ 40%، وأكثر من (1000) بلاغ خلال هذا العام.ضحايا (بنكك)وارتفعت جرائم الاحتيال بصورة كبيرة خاصة في ما يتعلق بتطبيق (بنكك). التقت بكثير من ضحايا هذه العملية، ويروي المواطن مجدي طه محمد أحد من ضحايا احتيال (بنكك) تفاصيل عملية الاحتيال التي تعرض لها، حيث قال: (خرجنا انا وجاري طارق من المسجد بعد صلاة الصبح، وجلسنا امام منزلي لوقت قليل، ثم بعد ذلك دخل كل منا في منزله، وبعد خمس دقائق من ذلك جاءني اتصال وكان المتصل صوته مثل صوت جاري الذي كنت معه، وقال لي انا طارق اتصلت بك من رقمي الزين، لدي كاش واريد (بنكك) وعندما أخرج الى الشغل سوف أجلب لك الكاش في منزلك، فصدقت ذلك لان هذا صوت طارق جاري، وقال لي سوف أعطيك رقم حساب باسم اعتدال أحمد موسى أرسل فيه (400) الف جنيه، فقلت له ليس لدي أكثر من (100) الف فرد لي (ما في مشكلة رسلها) وقمت بإرسال المبلغ، وبعدها اتصلت به فلم يرد، فقمت بالاتصال في رقم طارق السوداني وأكد لي انه لم يقم بذلك، وفوراً ذهبت الى منزله وقمنا سوياً بالاتصال على الرقم، وتحدث معه طارق جاري وقال له من انت، فرد انا طارق، فتفاجأ جاري بالصوت مثل صوته، وقال له انا طارق فرد المحتال: (خلاص معناها في تطابق أسماء وانا برجع القروش هسي) ولم يفعل ذلك، وبدأ بالمماطلة وعدم الرد ثم بعد ذلك أغلق هاتفه، وفوراً ذهبت الى قسم الشرقي وفتحت بلاغاً، وتم تحويلي الى النيابة، وعندما أخذوا مني البيانات وجدوها متطابقة مع بيانات شخص احتال على أكثر من (5) أشخاص، حيث أخذ من شخص (650) الفاً وآخر (400) الف وآخر (350) الفاً وانا أقل شخص من حيث القيمة، وانا في انتظار النيابة لاسترداد حقي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.