السنوار يعلن عن اجتماعات ترتيب البيت الفلسطيني ويطلق لغز الرقم 1111

السنوار يعلن عن اجتماعات ترتيب البيت الفلسطيني ويطلق لغز الرقم 1111
0 127

كشف يحيى السنوار رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في قطاع غزة، عن اجتماعات ترتيب البيت الفلسطيني والتي ستنطلق في القاهرة خلال الأيام القادمة واصفاً إياها بـ “عميقة وجادة”.

وشدد السنوار على أن الهدف من هذه اللقاءات هو “الجمع بين المقاومة المسلحة وشرعية مؤسسات السلطة والعمل السلمي على طريق التحرير والعودة”.

وكان قد حضر السنوار اليوم، مراسم وضع حجر الأساس للمدينة السكنية التي يتم إنشائها في منطقة الزهراء والتي ستحمل اسم “مصر“.

وتطرق السنوار إلى ملف تبادل الأسرى، وقال أن الملف “شهد تحركا خلال الفترة الماضية، لكنه توقف بسبب ما يعيشه الاحتلال (عدم وجود حكومة مستقرة)”.

ونوَّه السنوار إلى أن حركة حماس مستعدة لأي مفاوضات عاجلة تخص ملف الأسرى، موضحاً أن “المقاومة فرضت نفسها على العدو وستكون هناك صفقة للإفراج عن الأسرى”.

وختم بإطلاق لغز محير حول الرقم 1111 وما يقصد به وسط ترجيحات بأن يكون هذا الرقم هو عدد الأسرى الفلسطينيين الذين تفاوض عليهم حماس مع العدو الإسرائيلي.

إذ قال: “واثقون من قدرتنا على انتزاع حقوقنا وسجلوا على لساني الرقم 1111، ستذكرون هذا الرقم جيدا”،ما يد على قرب تحقيق الفصائل الفلسطينية انتصارات قوية على أرض الواقع.

وفي سياق آخر، أكد يحيى السنوار، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في قطاع غزة، أن حركة حماس كانت على استعداد لوقف النار في غضون الساعات الأولى.

وأشار السنوار إلى أن هدف حماس من الجولة الأخيرة كان إيصال رسالة إلى الاحتلال الإسرائيلي لا أكثر.

وقال: “كنا جاهزين لوقف إطلاق النار بعد ساعات من بدء تفجر هذه الجولة.. أبلغنا الوسطاء في اليوم الأول وفي اليوم الثاني وفي اليوم الثالث.. أبلغنا الإخوة المصريين والقطريين والممثلين عن الأمم المتحدة أن لدينا استعداد لوقف إطلاق النار فورا ودون شروط”.

وفي الشأن الفلسطيني، كشفت مصادر إعلامية، اليوم الأحد، عن دعوة لعقد مؤتمر للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين، وجهتها مصر بالتزامن مع جملة مطالب للوفد المصري لكلا الطرفين.

إذ طالب الوفد الأمني المصري برئاسة عباس كامل رئيس الاستخبارات المصري، الفصائل الفلسطينية بالتعهد بعدم إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

كما توجه عباس كامل، الذي يقوم بزيارة لإسرائيل والأراضي الفلسطينية، بطلب إلى إسرائيل لوقف الاستيطان وتعليق إجلاء الفلسطينيين.

كما عرض كامل على الطرفين مشروع هدنة يتم تحت مراقبة دولية.

وأيضاً طلب الوفد المصري من إسرائيل تعليق عمليات الاغتيال التي تنفذها ضد قادة حركة حماس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.