السيسي يحذر من أبعاد خطيرة مالم تٌحل قضية سد النهضة

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي \ Muhabarishaji News Agency
0 48

أوضح الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم الإثنين، إن عدم التوصل إلى حلول بشأن قضية سد النهضة الإثيوبي من شأنه أن يضع آثار سالبة على أمن واستقرار المنطقة بالكامل.

جاءت تصريحات السيسي عقب لقاءه مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الذي بدء اليوم الإثنين زيارة إلى القاهرة غير محددة المدة، حسبما أفاد موقع (باج نيوز) السوداني.

وقال السيسي خلال لقاءه مع لافروف إن قضية سد النهضة إذا لم تحل بالطرق السلمية فسيؤثر ذلك على أمن واستقرار المنطقة بالكامل، لافتًا إلى تمسك بلاده بوضع اتفاق ملزم بخصوص قواعد ملء وتشغيل السد.

على ذات السياق، صرح وزير الخارجية المصري سامح شكري إنه ناقش مع نظيره الروسي سيرغي لافروف قضية سد النهضة واجتماعات كينشاسا الأخيرة وتحدث عن تفهم روسيا لموقف مصر، في حين أكد لافروف أن الحوار الثلاثي هو الخيار الأمثل لحل أزمة سد النهضة.

حيث أكد شكري في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، أنه وجد تفهما من روسيا “لموقفنا الداعي إلى اتفاق ملزم يحقق مصالح مصر والسودان وإثيوبيا”.

مضيفا أن مصر تعول على العلاقات مع روسيا للحيلولة دون اتخاذ إثيوبيا إجراءات أحادية في سد النهضة، مشيرا إلى أن أي إجراءات أحادية الجانب من قبل إثيوبيا ستكون لها تداعيات على مصر والسودان.

كما اعتبر سامح شكري أن “مياه النيل أمر وجودي بالنسبة لدولتي المصب، وهذا لا يستقيم مع الإجراءات الأحادية”.

وفيما يخص إشراك أطراف دولية في الوساطة المتعلقة بأزمة سد النهضة، صرح شكري إن المقترح الخاص بتفعيل الرباعية الدولية بشأن سد النهضة من شأنه تنشيط المفاوضات.

 ومن جهته ,أقر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الاثنين , إنه يجب التوصل لاتفاق بشأن سد النهضة، بين كل من مصر والسودان وإثيوبيا “يضمن مصالح جميع الأطراف”.

وأوضح سيرغي لافروف، في المؤتمر الصحفي الذي عقد في قصر التحرير بالقاهرة، أن روسيا “اقترحت مساعدة فنية وتقنية في محادثات  قضية سد النهضة الإثيوبي، لكنها لم تقم بوساطة”، مشددا على أنه يجب على الاتحاد الإفريقي “أن يحل الأزمة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.