الصحة اللبنانية تسجل 23 وفاة و478 إصابة جديدة بفيروس كورونا

الصحة اللبنانية تسجل 23 وفاة و478 إصابة جديدة بفيروس كورونا
0 78

أعلنت وزارة الصحة اللبنانية، الثلاثاء، تسجيل 478 إصابة جديدة بفيروس كورونا معظمها محلية، ليرتفع إجمالي الإصابات في لبنان إلى 529,205 حالات.

وأكّدت الوزارة، في بيانها حول الموقف الوبائي في لبنان، خلال الـ24 ساعة الماضية، تسجيل 23 وفاة جديدة بالفيروس، ما يرفع عدد ضحايا وباء كورونا في عموم أراضي الدولة إلى 7368 حالة.

كما أشارت الصحة اللبنانية، إلى تسجيل 1101 حالة شفاء جديدة من مرض كورونا، منها 513 حالة في العناية المركزة، ليصل عدد المتعافين من فيروس كوفيد-19 في البلاد إلى 472,133 حالة.

ويواصل اللبنانيون أخذهم اللقاح المضاد لكورونا، حيث بلغ عدد الأشخاص الذين أخذوا الجرعة الأولى من اللقاح خلال الـ 24 ساعة الماضية، 2873، ليصبح العدد التراكمي 305,481، فيما وصل عدد الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الثانية إلى 4478، ليرتفع العدد إلى 175,521.

وأصدرت غرفة العمليات الوطنية لإدارة الكوارث في لبنان، الأربعاء الماضي، قرارها بخصوص احتواء جائحة كورونا خلال فترة عيد الفصح على التقويم الشرق.

وجاء في قرار الغرفة منع الخروج والولوج إلى الشوارع والطرقات العامة اعتباراً من الساعة 5 من صباح السبت الموافق 1 مايو المقبل ولغاية الساعة 5 من صباح الثلاثاء الموافق 4 مايو المقبل.

وكشفت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، أنه من ضمن الإجراءات المتخذة لمواجهة وباء فيروس كورونا أصدرت غرفة العمليات الوطنية في لبنان قرارها بمنع التجول والولوج إلى الشوارع العامة خلال هذه الأيام الأربعة وبقاء العمل وفق الاستثناءات السابقة الممنوحة.

كما أعلنت السلطات اللبنانية حظر دخول المسافرين القادمين من الهند والبرازيل إلى لبنان، عبر مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت والمعابر البرية والبحرية، ما لم يمض على وجودهم خارجها في بلد ثالث مدة 14 يوما على الأقل.

وفي السياق، أكد الدكتور فراس الأبيض مدير مستشفى رفيق الحريري الجامعي في بيروت انخفاض حالات الاستشفاء لمصابي كورونا في لبنان.

حيث قال الدكتور فراس، في وقت سابق من اليوم، عبر تويتر : “يعد الانخفاض، في الفترة الأخيرة، في عدد مرضى الكورونا الذين احتاجوا دخول العناية المركزة، وفي معدل الفحوصات الموجبة المبلغ عنه، أخبارا جيدة في بلد يمر بأزمات متعددة”.

وأوضح أن ” الانخفاض في أعداد مرضى فيروس كورونا الذين يحتاجون للاستشفاء يعد خبرا مرحبا به، ولكنه قد يكون مجرد فترة راحة، و فرصة لاتخاذ إجراءات مشددة ” .

وأضاف أنه “على الرغم من الانخفاض في حالات الاستشفاء بسبب كورونا، لا يزال عدد حالات العدوى اليومية الجديدة مرتفعا، ولا يزال معدل الفحوصات الموجبة يزيد عن 10% ، و هذا مقلق “.

وبالنسبة للقاح وعمليات التلقيح، أشار فراس إلى أن ” السلطات اتخذت عدة خطوات لتحسين سير عملية نشر اللقاح، كما أن المزيد من أنواع اللقاح متاح الآن”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.