الصحة المصرية تراجع مؤشر الإصابات بفيروس كورونا

0 98

أعلنت وزارة الصحة المصرية، عن تراجع مؤشر الإصابات الجديدة بفيروس كورونا إلى مستوى اقل من 1000 حالة، لأول مرة منذ 26 أبريل.

وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية، د.خالد مجاهد، في إحصائية يومية جديدة، تراجع حصيلة الإصابات بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية بواقع 984 حالة، مقارنة مع 1119 السبت و1007 الأحد، ليصل العدد الإجمالي إلى 262650 حالة.

هذا ورصدت وزارة الصحة رصدت اليوم الماضي 49 وفاة جديدة ناجمة عن المرض، مقابل 51 السبت و46 الأحد، لتصل حصيلة ضحايا الجائحة في البلاد إلى مستوى 15096 شخصا.

كما وخرج 780 شخصا من المستشفيات بعد تماثلهم للشفاء، ليبلغ عدد المتعافين من فيروس كورونا في البلاد 192112 شخصا، وفقا لموقع روسيا اليوم.

ومن جانبة، أعلن حسام حسني، رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا في وزارة الصحة المصرية، عن عدد الحالات الاشتباه بالفطر الأسود في مصر موضحاً أنها “لا تتعدى أصابع اليد الواحدة”.

وخلال مؤتمر صحفي لوزارة الصحة المصرية اليوم الاثنين، أوضح حسني أن “ظهور تلك الحالات استدعى أن نكون سباقين لتعليم طبي مستمر، وعقد مؤتمر عن التعريف بالفطر الأسود وطرق علاجه”.

وأكد حسني في حديثه على توافر العلاجات المضادة المستخدمة في علاج الفطر الأسود بشكل خاص، والفطريات بشكل عام في مصر، ووأن الوزارة لديها القدرة على استيراد الأدوية اللازمة لعلاج المصابين على الفور دون أي تأخير.

وبدوره رئيس جامعة الزقازيق، عثمان شعلان، أشار إلى أن محافظة الشرقية سُجل فيها 7 حالات إصابة بالفطر الأسود.

ونوَّه شعلان أن مستشفيات الجامعة كانت تستقبل سنويًا ما بين 5 إلى 10 حالات مصابة بالفطر، قبل جائحة كورونا،إذ أنها لم تكن مرتبطة حينها بتداعيات كورونا.

وفي مداخلة هاتفية قال الشعلان لبرنامج “كلمة أخيرة” الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على قناة ON، مساء أمس، أن “أسباب وجود مثل هذه الحالات قبل جائحة كورونا في جامعة الزقازيق يعود لنقص المناعة لدى المصابين بسبب تلقي العلاج الكيمياوي لمصابي السرطان، بالإضافة لأمراض أخرى كثيرة، مثل زرع الأعضاء وغيرها”.

إلى ذلك خصصت وزارة الصحة في مصر مراكز مخصصة لعزل المصابين بالفطر الأسود، مؤكدة بأن 50% من المصابين بالفطر تحدث لهم وفاة.

وأكدت وزارة الصحة في مصر أنه وبالرغم من أن المرض غير معد ولكن سينبغي الامتثال لكافة البروتوكولات العلاجية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.