بعد نفي مصر رسميا.. لماذا المصالحة مع تنظيم الإخوان مستحيلة؟

0 32

قطع مصدر مصري مسؤول، كافة الشائعات التي حاول تنظيم الإخوان الإرهابي الترويج لها خلال الأيام القليلة الماضية، نافياً عزم بلاده إبرام أي تفاوض أو مصالحة مع الجماعة.

وفي تصريحات لوسائل إعلام مصرية، أكد المصدر أن جميع ما تناقلته وسائل الإعلام التابعة للإخوان  بشأن المصالحة أو ما تم ادعاؤه حول أوضاع بعض المسجونين بقضايا إرهاب في مصر من عناصر  التنظيم هو محض كذب وافتراء ولا أساس له من الصحة.

وفي السياق تواصل موقع سكاي نيوز عربية مع مصدرين أمنيين للوقوف حول تفاصيل أكثر بشأن المزاعم الإخوانية وسبب انتشارها في الوقت الراهن، والغرض منها.وأوضح المصدر أن جماعة الإخوان الإرهابية تسعى  بين الحين والآخر لخلق أكاذيب وادعاءات تتعلق بأوضاع المسجونين من عناصرها، تحت شعارات تتعلق بملف حقوق الإنسان، وتزييف الحقيقة بتقديمهم للمجتمع الدولي من خلال وسائل الإعلام التابعة للتنظيم والكتائب الإلكترونية باعتبارهم معتقلين، في حين أم جميعهم صادر بحقه أحكام قضائية تتعلق بعمليات إرهابية.

وأشار المصدر إلى أن الجماعة تعتمد على هذا السلوك كأحد أدواتها للضغط على الدولة المصرية من أجل العودة إلى المشهد السياسي أو الوصول إلى المصالحة، مشيراً إلى أنها ليست المرة الأولى التي تفتعل فيها الجماعة مثل هذه الادعاءات لفرض واقع تستهدفه.

وأكد المصدر على أن فكرة التصالح مع الإخوان، مستحيلة، لأنها مُصنفة إرهابية في مصر بحكم القانون ولا يمكن للدولة التصالح مع كيان إرهابي، تسبب في سفك دماء المواطنين وتهديد المؤسسات العامة والخاصة، مشدداً على أن الأمر أمنية وهدف لدى الإخوان لكنه مستحيل ولا يمكن أن نقبل به الدولة المصرية على المستوى الرسمي أو الشعبي.من جانبه قال عضو مجلس حقوق الإنسان المصري محمد ممدوح، إن ما تروج له الجماعة لا أساس له من الصحة خاصة فيما يتعلق بأوضاع السجون في مصر، مؤكداً أن المؤسسات الحقوقية المصرية وفي مقدمتها المجلس القومي لحقوق الإنسان وكافة منظمات المجتمع المدني تتطلع بشكل دوري على أوضاع كافة السجون وما إذا كانت تعاني من أي مشكلات وتقوم بدورها على أكمل وجه بهذا الصدد، للتأكد من الالتزام بكافة المعايير الخاصة بحقوق الإنسان، ولم ترصد أي انتهاكات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.