جميح يتخوف على الإرث التاريخي للبلاد من خطر الحوثيين

جميح يتخوف على الإرث التاريخي للبلاد من خطر الحوثيين
0 40

تخوف سفير اليمن لدى”اليونسكو” محمد جميح من إقدام عناصر “أنصار الله” على هدم بعض المساجد التاريخية والموجودة في منطقة زبيد.

وقال جميح : “الحوثيين ينطلقون من منطلقات دينية مذهبية، وينظرون إلى التاريخ اليمني القديم بنظرة سلبية، لأنهم يريدون أن يؤسسوا لتاريخ اليمن منذ اليوم الأول الذي جاء فيه الهادي يحيى بن الحسين إلى صعدة في منتصف القرن الثالث الهجري، هذا هو التاريخ الذي يعتدّون به”.

وأضاف: “لذلك هم لديهم الآن مصطلحات جديدة، مثل مصطلح الهوية الإيمانية في مقابل الهوية اليمانية، بمعنى أنهم يرون أن الهوية اليمانية الحالية هي هوية غير إيمانية وبالتالي يسعون إلى هندسة هذه الهوية من أجل أن تتفق مع مواصفات الإيمان التي نادى بها حسين الحوثي“.

وأكد جميح متابعاً: “عندما ينظرون إلى الأعمدة الشامخة في مأرب، إلى سد مأرب العظيم، عندما ينظرون إلى حضارة ظفار عاصمة حمير يتضاءل موروثهم، فهم لم يبنوا أي حضارة في اليمن، ما الذي فعلوه ما الذي بنوه حتى المساجد لم يبنوها بنيت من قبل غيرهم”، وذلك حسب سبوتنيك.

وفي الشأن اليمني، كشفت مصادر عسكرية اليوم الاثنين، أن قوات الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية وبمساندة المقاومة الشعبية استطاعت أن تستعيد مواقع في جبهة المشجة غربي محافظة مأرب.

وأوضحت المصادر العسكرية أن فرق الجيش وبدعم من المقاومة الشعبية هاجمت، صباح اليوم الاثنين، مواقع تابعة لمليشيات جماعة أنصار الله الحوثية، بحسب المشهد اليمني.

وتابعت المصادر أن الجيش اليمني حقق خلال هجومه استعادة مواقع هامة في منطقة المشجح التي سيطرت عليها مليشيا الحوثي خلال الأيام الماضية وتمركزت فيها لاستخدامها في قصف الأحياء السكنية ومخيمات النازحين.

وأسفرت المعارك عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من عناصر جماعة أنصار الله الحوثية، وكبَّدهم الجيش خسائر في العتاد، ودمر عددا من أطقم الحوثيين بينهم عدة ذخيرة.

كما شارك طيران تحالف دعم الشرعية في الهجوم ودمر مدرعتين و 3 أطقم كانت في طريقها إلى الجبهة.

كما استهدف طيران التحالف العربي بغارات جوية أخرى تعزيزات لجماعة أنصار الله في خطوط الإمداد الخلفية وأحرزت خسائر فادحة في المعدات والأرواح، كما أشارت المصادر العسكرية إلى استمرار المعارك في المنطقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.