رئيس الاتحاد الأفريقي يصل الخرطوم لبحث ملف سد النهضة

رئيس الكونغو الديمقراطية فيليكس تشيسيكيدي \ Deutsche Welle
0 78

يصل رئيس الكونغو الديمقراطية، رئيس الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي، فيليكس تشيسيكيدي، إلى العاصمة السودانية الخرطوم غدًا (الجمعة) لإجراء مباحثات رسمية مع رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق عبدالفتاح البرهان، تكون على قائمة أجندتها أزمة  ملف سد النهضة مع إثيوبيا.

وكان “تشيسيكيدي” التقى خلال الأيام الماضية وزير الخارجية المصري سامح شكري، ووزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي، حيث بحث معهما الوساطة الأفريقية بشأن أزمة ملف سد النهضة.

بدوره دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس الأربعاء، واشنطن، للقيام بدور مؤثر فيما يخص أزمة سد النهضة بالضغط على إثيوبيا لحل هذه المعضلة.

وأضاف السيسي أن أزمة سد النهضة تعتبر وجودية بالنسبة لبلاده التي لن تقبل أبدًا الإضرار بمصالحها المائية أو المساس بمقدرات شعبها، حسب قوله.

جاء ذلك خلال لقاء الرئيس المصري مع المبعوث الأميركي للقرن الإفريقي جيفري فيلتمان، حيث أكد من خلاله السيسي إلى سعي مصر للتوصل إلى اتفاق عادل ومنصف على أن يكون ملزم قانونيًا لملء وتشغيل السد.

ودعا الرئيس المصري إلى قيام واشنطن بدور مؤثر في حلحلة أزمة سد النهضة بين إثيوبيا من جهة ومصر والسودان من جهة أخرى، حسبما أفادت (الجزيرة نت).

وقال بيان صادر من الرئاسة المصرية أن المبعوث الأمريكي أوضح أن بلاده جادة في حل أزمة سد النهضة، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة تسعى للتوصل إلى تسوية عادلة وشاملة في هذه القضية.

كما عقد وزير الخارجية سامح شكري ووزير الموارد المائية والري، اجتماعًا مع المبعوث الأمريكي إلى القرن الإفريقي، حيث ناقشت الاجتماع آخر مستجدات قضية سد النهضة.

حيث ذكر بيان الخارجية المصرية، بأن القاهرة ما تزال تأمل بان يتم التوصل لاتفاق حول السد قبل صيف العام الحالي.

وأكد البيان على ضرورة أن “يتعين أن تتم عملية الملء وفق اتفاق يراعي مصالح دولتي المصب ويحد من أضراره عليهما”.

وفي وقت سابق من أبريل الماضي، أوضح الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم الإثنين، إن عدم التوصل إلى حلول بشأن قضية سد النهضة الإثيوبي من شأنه أن يضع آثار سالبة على أمن واستقرار المنطقة بالكامل.

وجاءت تلك تصريحات السيسي عقب لقاءه مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الذي أجرى زيارة إلى القاهرة غير محددة المدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.