رئيس الحكومة التونسية يزور ليبيا لبحث مشاريع الإعمار

هشام المشيشي
0 119

يتوجه رئيس الحكومة التونسية، هشام المشيشي، إلى ليبيا، في زيارة رسمية، وذلك يوم غدٍ السبت، على رأس وفد من رجال الأعمال التونسيين.

ومن المتوقع أن يرافق رئيس الحكومة التونسية في هذه الزيارة، ألف رجل أعمال، وفقاً لما جاء في “قناة 218 الليبية”.

هذا وسيلتقي رئيس حكومة تونس، هشام المشيشي، برئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبد الحميد الدبيبة.

ووفقاً للرئاسة التونسية، سيحضر المشيشي افتتاح المعرض “التونسي- الليبي”، الذي سينطلق الأحد، والمتعلق بإعادة الإعمار والتبادل التجاري.

كما يُتوقع أن يشارك في المعرض 140 شركة تونسية، ومجموعة كبيرة جداً من رجال الأعمال.

وفي سياق آخر، عُقد الثلاثاء الماضي، اجتماعاً بين محمد الرعيض رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة في ليبيا، والسفير الجزائري في ليبيا كمال حجازي، بالمقر الرسمي لاتحاد التعاون الليبي الجزائري.

وتناول الرعيض وحجازي، كافة الأمور المتعلقة بالتجارة والصناعة والاستيراد والتصدير، لتسهيل نقل السلع التجارية بين البلدين دون أي عقبات، بالإضافة إلى دراسة فتح الخطوط الجوية والبحرية بين الدولتين.

وتباحث الطرفان حول الأوضاع الاقتصادية، والعمل على حل جميع الصعوبات التي تواجه التعاون بين البلدين، وتمّ الحديث عن المنتدى الاقتصادي “الليبي الجزائري” المقرر عقده في 29 مايو الحالي، وما هي نتائجه على ليبيا والجزائر، بالإضافة لايجاد طرق مساعدة من الخبراء الجزائريين لتوصيل الغاز للمنازل عبر شبكات خاصة.

وكان أيضاً في الاجتماع الليبي الجزائري، الذي عُقد اليوم، رئيس الغرفة المشتركة الليبية الفرنسية محمد بن وفاء، ومندوب التعاون الدولي عن الخارجية جمعة أرحومة، وهاني بادي عضو بإدارة غرفة التجارة والصناعة في مصراتة، بالإضافة للمدير المالي والمستشار القانوني لاتحاد التعاون الليبي الجزائري، وفقبوابة إفريقيا الإخبارية”.

على صعيد منفصل بالشأن في ليبيت، دعت البعثة الأممية، إلى عقد اجتماع افتراضي لملتقى الحوار السياسي، بغرض مناقشة مقترح اللجنة القانونية المتعلق بالقاعدة الدستورية للانتخابات.

وبحسب بيان صادر من البعثة الأممية في ليبيا، فإن الاجتماع سيُعقد في يومي 26 و27 من مايو الجاري، بحسب ما جاء في “أخبار ليبيا”.

وأوضح البيان أن الاجتماع سيعقبه إحالة نتائج المداولات إلى مجلس النواب ومجلس الدولة الاستشاري للنظر فيها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.