سفينة تجارية تتعرض للاستهداف قبالة سواحل الإمارات

سفينة تجارية تتعرض للاستهداف قبالة سواحل الإمارات
0 41

تناقلت مواقع إخبارية اليوم الثلاثاء، خبر استهداف سفينة تجارية على الساحل مقابل الإمارات، وكانت ترفع العلم الإسرائيلي على متنها .

وأشارت وكالة إخبارية تابعة لإيران أنه تم رصد السفينة الإسرائيلية قبالة سواحل الإمارات اليوم.

وأكدت أنه تم استهداف سفينة “هيبرن” الإسرائيلية، والمخصصة لنقل السيارات، والتي تعود ملكيتها لشركة PCC الإسرائيلية.

وتم استهداف السفينة قرب ميناء الفجيرة الإماراتي، ولم تذكر المصادر الجهة المستهدفة، وذلك حسب وكالة روسيا اليوم.

وفي شأن منفصل، كشف مصدران اليوم الثلاثاء بأن الحكومة السودانية تعتزم إرسال وفد سوداني رسمي لزيارة إسرائيل الأسبوع القادم، في خطوة منها لتعزيز العلاقات بين البلدين عقب اتفاق التطبيع تحت الرعاية الأمريكية.

وتحدث أحد المصدرين لوكالة “رويترز” للأنباء طالبًا عدم نشر اسمه او جنسيته، مؤكدًا إن الوفد السوداني الذي سيسجل زيارة إلى إسرائيل سيضم مسؤولين كبار في الأمن والمخابرات.

وأضاف المصدر أن موعد الزيارة مقرر لها الأسبوع القادم، وهي الآن بصدد الاتفاق عليها، حسبما أفادت صحيفة (القدس العربي).

وحتى كتابة هذه الخبر لم يصدر أي تعليق رسمي من جانب الحكومة السودانية أو الإسرائيلية بخصوص هذه الزيارة.

والأسبوع الماضي أقرت الحكومة السودانية موافقتها على إلغاء قانون مقاطعة إسرائيل الذي صدر في الخرطوم عام 1958 وبموجبه يمنع إقامة أي علاقات مع إسرائيل.

ورحبت صحيفة يدعوت أحرونوت العبرية بقرار مجلس الوزراء السوداني القاضي بإلغاء قانون مقاطعة إسرائيل.

وذكرت يدعوت أحرونوت عبر موقعها الرسمي، أنه بعد إلغاء الخرطوم قانون المقاطعة، فإنه الممكن جدًا حاليًا أن ننشر صورة لوزير المخابرات الإسرائيلي إيلي كوهين رفقة رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، التي التقطت في شهر يناير الماضي، أثناء زيارة كوهين للخرطوم.

كما أبدى وزير المخابرات الإسرائيلي إيلي كوهين، عن سعادته بقرار مجلس الوزراء السوداني، معتبرًا أن هذه الخوة تعد مهمة وضرورية نحو توقيع اتفاقية السلام التي ستعزز مكانتنا الدولية وتساهم في الاستقرار والازدهار”.

ومضى في القول إن: “التعاون مع السودان، أحد أهم الدول في أفريقيا، سيساهم في استقرار الأمن الإقليمي الضروري للتنمية الاقتصادية في المنطقة”، حسبما أفادت (العين الإخبارية).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.