شركة سيمنس الألمانية تعلن إقامة أكبر محطة حرارية في السودان

محطة لتوليد الكهرباء بالسودان \ حضرموت
0 454

أعلنت شركة سيمنس الألمانية اليوم الأربعاء عن أنها ستقيم مشروع ضخم لتوليد الطاقة في السودان وذلك للحد من أزمة الكهرباء الخانقة التي تعيشها البلاد خلال الأشهر الأخيرة.

وتعيش العاصمة الخرطوم وغالبية مدن السودان في أزمة حادة في الكهرباء، حيث تعاني الكثير من الأحياء من انقطاع متواصل للكهرباء يصل في بعض الأحيان إلى 12 ساعة في اليوم.

وقالت وزارة الطاقة والنقط السودانية اليوم الأربعاء، إن شركة سيمنس الألمانية استأنفت عملها في البلاد بعدما توقفت لسنوات طويلة جراء العقوبات الحظر المفروض على السودان.

وذكر بيان الوزارة أن الشركة الألمانية ستنشأ أكبر محطة توليد حراري في البلاد، في كل من قري وبورتسودان لتنتج حوالي 900 ميجاوات من الكهرباء، أي ما يعتبر ثلث إنتاج الكهرباء حاليًا، حسبما أفادت (العين الإخبارية).

وأبدى وزير الطاقة والنفط، جادين علي عبيد، ترحيبه الحار بعودة الشركة الألمانية وإسهامها من جديد في المشروعات التي ستساعد على نهضة السودان.

وتناول الوزير مع مدير شركة سيمنس في السودان كرستوفر نابي، خلال لقاء جمعهما بالخرطوم، تناول تنفيذ المشروعات والعقبات التي تقف أمامها.

كما قدم الوزير دعوته للشركة الألمانية لتوسيع استثماراتها في السودان، خاصة أن قطاع الطاقة يشهد فرص متعددة من المشروعات التي تعتمد على طاقة الرياح والطاقة الشمسية وغيرها من مصادر الطاقة.

بدوره عبر مدير شركة سيمنس بالسودان عن استعداده لتقديم الدعم اللازم لاستكمال المشروعات القائمة، ورغبته بالتقديم في كافة مشروعات الطاقة في السودان.

وفي وقت سابق أكد وزير الطاقة، جادين علي عبيد، بأن الحديث عن عودة برمجة قطوعات الكهرباء “شائعة”.

كما أوضح وزير الطاقة أن القطوعات هذه الأيام في بعض المناطق بسبب زيادة الاستهلاك، وفقاً لـ“السوداني”.

هذا وقد دعا عبيد المواطنين إلى ترشيد الاستهلاك لاستقرار التيار الكهربائي.

وأوضح قائلاً: “لا توجد قطوعات مبرمجة للكهرباء، لكن زيادة الاستهلاك أدت إلى خروج بعض الماكينات من الخدمة”.

مضيفاً “نحن شغالين في حدود ولا يوجد فائض واي ضغط يؤثر على الأداء العام”.

وزاد عبيد قائلاً: “أفضل الناس يكيفوا نفسهم على الشيء الموجود”، معتبراً الحديث عن عودة القطوعات المبرمجة مجرد “شائعة”.

والأسبوع الماضي أكد جادين علي عبيد، وزير الطاقة والنفط، بأنهم نجحوا في تحقيق الوعود التي قطعوها، بإنجلاء أزمة المحروقاتوالكهرباء خلال ثلاثة أيام.

بينما أكد  وزير الطاقة والنفط السوادني انفراج الأزمة بنسبة 90٪، بحسب ما أورد “الراكوبة نيوز”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.