كوبيتش يُجري مباحثات مع مسؤولين بفرنسا وروسيا

يان كوبيتش
0 41

أجرى يان كوبيتش، المبعوث الأممي لدى ليبيا، محادثات هاتفية مع المبعوث الجديد لفرنسا، بول سولير، لبحث تطورات الأوضاع في ليبيا.

هذا وقد ذكرت البعثة الأممية أن يان كوبيتش أجرى كذلك محادثات منفصلة مع نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، حول آخر المستجدات في ليبيا، بحسب “قناة ليبيا”.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، رحب يان كوبيتش، المبعوث الخاص لدى ليبيا، بإعلان المجلس الرئاسي الليبي عن إنشاء “مفوضية عليا للمصالحة الوطنية”، بهدف إطلاق عملية المصالحة الوطنية.

وتهدف “مفوضية المصالحة الوطنية” لتعزيز الوحدة والتسامح والعدالة وحقوق الإنسان، وترميم النسيج الاجتماعي بين مكوّنات المجتمع الليبي، وفقاً لـ “قناة 218 الليبية”.

كما كشف كوبيتش استعداد الأمم المتحدة لدعم الحكومة الليبية الجديدة في جهودها الحالية.

مشدداً على ضرورة المصالحة الشاملة لتأمين السلام الدائم والوحدة والاستقرار في ليبيا.

يذكر أن رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، أعلن عن تأسيس المفوضية العليا للمصالحة الوطنية، موضحًا أن المفوضية ستكون “صرحا لجميع الليبيين وتحقيق العدالة فيما بينهم بما يكفله القانون”.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المنفي أمس الاثنين، في طرابلس، وفقا لموقع (مصراوي).

من جانبه، قال نائب رئيس المجلس عبد الله اللافي، إن المجلس لن يترك ملف المتورطين في الجرائم ضد الإنسانية وسيتم إحالة كافة المتورطين للقضاء، مضيفا أن المفوضية العليا للمصالحة الوطنية ستتشكل من رئيس و6 أعضاء.

وتابع المنفي – خلال المؤتمر – أن العديد من الانتهاكات من قبل المتورطين في الجرائم الإنسانية سجلت، وسيتم معاقبة كل من أذى أي ليبي.

وأضاف: “سيتم معاقبة كل من سبب في أي أذى لليبيين، خاصة الذين ارتكبوا جرائم حرب وسيتم إنزال أشد العقوبة بهم وأحالتهم للقضاء”.

ولفت إلى أنه من المهم اختيار الشخصيات المندرجة في مفوضية للمصالحة الوطنية، لنجاح عملها، مضيفا أنه “لم نتحدث حتى الآن عن أسماء أي من المرشحين لمنصب رئيسها”.

وتابع أن العمل على تشكيل لجنة فنية واستشارية تعالج المسائل التي قد يختلف عليها أعضاء المفوضية العليا للمصالحة الوطنية.

في سياق منفصل، تحدث يان كوبيتش، المبعوث الأممي لدى ليبيا، بأن انتخابات الرابع والعشرين من ديسمبر القادم، ستمثل فرصة أمام الشعب الليبي لتقرير مصيره، فضلاً عن تجديد الشرعية الديمقراطية لمؤسساتهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.