مصر تعلن استمرارها فتح معبر رفع لاستقبال الفلسطينيين

مصر تعلن استمرارها فتح معبر رفع لاستقبال الفلسطينيين
0 168

أعلنت مصر استمرارها فتح معبر رفح البري استثنائياً، لاستقبال الجرحى والمصابين الفلسطينيين، وإدخال المساعدات الطبية والإنسانية إلى القطاع.

وأكدت مصادر مصرية مسؤولة أنه: ” تم موافقة السلطات على استمرار فتح المعبر لاستكمال استقبال الجرحى والمصابين والحالات الحرجة من القادمين من قطاع غزة، وكذا إدخال المساعدات الإنسانية إلى القطاع، وذلك طبقا لتوجيهات القيادة السياسية”.

مشيرة إلى أن: “المعبر جاهز لتشغيله في أي وقت طبقًا لتطورات الأوضاع وبموافقة السلطات”.

وأكدت الحكومة في مصر أن، الطواقم الإدارية والطبية مستعدة لاساقبال الحالات الطبية، حيث تم تخصيص سيارات إسعاف تستقبل المصابين تبعاً لأولوية الحالة وترسلهم إلى المشافي، ذلك حسب ما ورد في روسيا اليوم.

وفي الشأن، ناقش وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن اليوم السبت في القاهرة مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي آخر التطورات في قضية أزمة سد النهضة الإثيوبي.

وتطرق اللقاء إلى قضية سد النهضة، حيث أكد السيسي تمسك مصر بحقوقها من خلال التوصل إلى اتفاق قانوني منصف وملزم يضمن الأمن المائي لمصر من خلال قواعد واضحة لعملية ملء وتشغيل السد، ويحقق المصالح المشتركة لجميع الأطراف، ومن ثم أهمية الدور الأمريكي على وجه الخصوص للاضطلاع بدور مؤثر لحلحلة تلك الأزمة.

حيث جدد الوزير بلينكن إلى السيسي التزام الإدارة الأمريكية ببذل الجهود من أجل التوصل إلى اتفاق يحفظ الحقوق المائية والتنموية لكل الأطراف، حسبما أفادت صحيفة (القدس العربي).

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية، دعت لاستئناف المفاوضات بشأن سد النهضة على وجه السرعة.

وأكدت أنها تبحث التوفيق بين مخاوف مصر والسودان بشأن الأمن المائي مع احتياجات التنمية في إثيوبيا، وذلك من خلال مفاوضات موجهة نحو النتائج في إطار قيادة الاتحاد الأفريقي.

وقالت الخارجية الأمريكية في بيانها: “نعتقد أن إعلان المبادئ لعام 2015 الذي وقعت عليه الدول الثلاث وبيان يوليو 2020 الصادر عن مكتب الاتحاد الأفريقي لهما أسس مهمة لهذه المفاوضات”.

وأضافت: “الولايات المتحدة ملتزمة بتقديم الدعم السياسي والفني لتسهيل التوصل إلى نتيجة ناجحة”.

وأشار البيان، إلى أن المبعوث الخاص سيعود إلى المنطقة مرة أخرى خلال وقت قصير، لمواصلة الجهود الدبلوماسية المكثفة، وذلك نيابةً عن الرئيس الأمريكي جو بايدن، ووزير الخارجية أنتوني بلينكن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.