ولي عهد أبوظبي يعزي الأمير تشارلز في والده

0 43

تقدم ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بتعازية إلى الأمير تشارلز، ولي عهد المملكة المتحدة، في وفاة والده الأمير فيليب دوق إدنبرة.

ونقل ولي عهد أبوظبي للأمير تشارلز، تعازي رئيس دولة الإمارات خليفة بن زايد آل نهيان، إلى الملكة إليزابيث الثانية “في هذا المصاب الأليم”، متمنيا لها دوام الصحة والعافية.

هذا وشكر الأمير تشارلز الشيخ محمد بن زايد، لتعزيته “وما أبداه من مشاعر طيبة تجاهه والعائلة الملكية”.

وفي سياق آخر، تقدم رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، بتهنئة حسن روحاني الرئيس الإيراني، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

كما بعث نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة برقيتي تهنئة مماثلتين إلى الرئيس روحاني.

وفي السياق، كشف حسن روحاني الرئيس الإيراني، عن أن عسكرة المنطقة لا يمكن أن تحل المشاكل، كما حذر من أن تواجد الكيان الصهيوني في المنطقة يعد أمرا خطيراً.

كما رحب روحاني، خلال إتصال هاتفي مع أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بمواقف الحكومة القطرية إزاء القضايا الإقليمية، مشيراً إلي ضرورة تسوية القضايا والأزمات الإقليمية، بما في ذلك الأزمة اليمنية، عبر الحوار والتفاوض.

كما أكد الرئيس الإيراني، أن تواجد الكيان الصهيوني في المنطقة يعد خطراً كبيراً، حيث قال أن :”السبيل الوحيد الناجح لضمان الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة هو تسوية القضايا سلميا وتحمل المسؤولية وأخذ المصالح الجماعية بنظر الاعتبار، ونعتقد أن العسكرة لا يمكن أن تحل مشاكل منطقة”.

بدوره، هنأ أمير دولة قطر، الرئيس الإيراني، بحلول شهر رمضان المبارك، مؤكداً التعاون في مجال النقل، وتطوير وترسيخ العلاقات بين البلدين.

ورحب الأمير القطري، ببدء مفاوضات اللجنة المشتركة للاتفاق النووي في فيينا، حيث قال:”الدوحة ترحب بمسار الحوار والتفاوض لحل المشاكل وتأمل أن يعود كافة الأطراف في الاتفاق النووي إلى التزاماتهم وتمهيد الأرضية لإحياء هذا الاتفاق الدولي المتعددة الأطراف”.

كما دعا أمير دولة قطر، الرئيس الإيراني لزيارة قطر، معبراً عن أمله في أن يقوم مسؤولو البلدين خلال هذه الزيارة بمناقشة وتبادل وجهات النظر حول القضايا الثنائية ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، بحسب ماذكر في موقع سبوتنيك بالعربي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.