أنتوني بلينكن غداً بالشرق الأوسط لبحث الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

أنتوني بلينكن غداً بالشرق الأوسط لبحث الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
0 87

يبدأ وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، يوم غد الثلاثاء، جولته في الشرق الأوسط لبحث ملفات ساخنة أبرزها الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وذكرت وكالات أنباء نقلاَ عن الإدارة الأمريكية، أن أنتوني بلينكن سيتوجه الى القدس للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وإلى رام الله للقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وكذلك إلى مصر والاردن.

ومن المقرر أن يجري بلينكن مباحثات، خلال الجولة، حول وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية والذي دخل حيز التنفيذ يوم الجمعة الماضي.

وذكر الوزير الأمريكي أنتوني بلينكن في تغريدة له عبر حسابه الرسمي في “تويتر”، إنه سيقوم بجولة الى القدس ورام الله والقاهرة وعمان، بطلب من الرئيس الأمريكي، للقاء مسؤولي هذه الدول، واجراء مباحثات حول تعزيز اتفاق الهدنة بين إسرائيل والجانب الفلسطيني.

وفي السياق ذاته، أكّدت وزارة الخارجية الأمريكية، تركيزها في المقام الأول على التأكد من تثبيت وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفلسطينيين وحصول سكان غزة على المساعدات التي يحتاجون إليها.

ودخل اتفاق وقف اطلاق النار بين “حماس” وإسرائيل”، بوساطة مصرية، حيز التنفيذ، يوم الجمعة الماضي، عقب 11 يوماَ على تصاعد التوتر والقصف المتبادل بين الجانبين الذي اسفر عن سقوط اكثر من 200 فلسطيني في غزة.

لكن التوتر عاد بعد التوصل للاتفاق بساعات، حيث اندلعت مواجهات عنيفة بين مصلين فلسطينيين والقوات الاسرائيلية في باحة المسجد الاقصى بالقدس الشرقية.

الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بعد حرب غزة

من الواضح أن حرب غزة أعادت القضية الفلسطينية للأضواء بعدما كان العالم قد تجاهلها، وأصبحت الإدارة الأمريكية الجديدة لا تراها أولوية في ضوء انشغالها بمواجهة تصاعد نفوذ الصين وروسيا. 

وأوقفت الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ يوم الجمعة 21 مايو/أيار قتالاً دام 11 يوماً بين إسرائيل وحركة حماس في غزة، دون حل أي من المشكلات الأساسية في الصراع الدائر منذ عقود في الشرق الأوسط، حسبما ورد في تقرير لصحيفة The Washington Post الأمريكية.

واحتفل الفلسطينيون في غزة والقدس الشرقية والضفة الغربية المحتلة بما اعتبره كثيرون انتصاراً لحركة حماس على إسرائيل التي تتمتع بقوة أكبر بكثير. وفي الوقت نفسه، واجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو انتقادات من قاعدته المتشددة؛ حيث اتهمه كثيرون بإنهاء الحرب قبل الأوان دون هزيمة حماس.

وقال نتنياهو إن إسرائيل ألحقت أضراراً جسيمة بالقدرات العسكرية لحركة حماس وقتلت 200 من مقاتليها بينهم 25 من كبار قادتها. وقال إنها ضربت أكثر من 100 كيلومتر من الأنفاق، فضلاً عن قاذفات صواريخ وبنى تحتية عسكرية أخرى. لكن إسرائيل لم تنجح قط في وقف إطلاق الصواريخ. إذ أطلقت حركة حماس وابلاً هائلاً من الصواريخ بدا في بعض الأحيان متفوقاً على الدفاعات الجوية الإسرائيلية المهولة، على أن الجيش الإسرائيلي صرّح بأن معدل اعتراضه للصواريخ يبلغ 90% وأن مئات الصواريخ سقطت في غزة، حيث قتل أحدها عائلة فلسطينية مكونة من ثمانية أفراد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.