إبراهيم الشيخ: الحكومة الجديدة متوافقة بشأن التطبيع مع إسرائيل

وزير الصناعة إبراهيم الشيخ مصدر الصورة/ النورس نيوز
0 636

صرح وزير الصناعة في الحكومة السودانية، إبراهيم الشيخ، مؤكداً توافق الحكومة الجديدة بكل مكوناتها حول التطبيع مع إسرائيل.

وذكر إبراهيم الشيخ أن أي طرف من أطراف الحكومة الجديدة، “التي شُكلت بالأمس”، سواء من الأحزاب أو القوى المدنية، على علم بأن ملف التطبيع من الملفات الأساسية للمرحلة الانتقالية.

وأضاف الشيخ وفقاً لـ “الراكوبة نيوز”، أن التعاطي مع الملف يجب أن يكون واضحاً وشفافاً.

وقال إبراهيم الشيخ موضحاً، أن الجميع على وعي تام، على حد تعبيره، بأن الحكومة ستمضي في ملف التطبيع مع إسرائيل بما يخدم مصالح الوطن العليا.

لافتاً إلى الغرض الأساسي خدمة البلد، مشيراً إلى أنهم ماضون في أي ملف من شأنه أن يخدم مصالح البلد العليا.

وفي سياق آخر بالشأن السوداني، شهدت عدد من المدن في السودان، “الفاشر، الأبيض ونيالا”، تظاهرات واحتجاجات بسبب تردي الوضع الاقتصادي، فضلاً عن انعدام الأمن.

هذا وقد تظاهر المئات من طلاب المدارس في مدنية الأبيض، منددين بتردي الأوضاع الاقتصادية وغلاء الأسعار، إلى جانب المطالبة بإقالة والي الولاية، خالد مصطفى آدم.

الأمر الذي أدى بحسب “أخبار السودان” لوقوع اشتباك بين المحتجين وقوات الشرطة، التي بدورها أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

الجدير بالذكر أن السودان يشهد أزمة في الخبز، وندرة حادة في الوقود وغاز الطبخ، بالإضافة إلى الزيادات المضطردة التي تحدث بصورة يومية في أسعار السلع الأساسية.

وبالأمس أعلن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك ، عن حكومته الجديدة التي قال عنها إنها ستعمل على تحقيق الإصلاح والسلام.

وضمت الحكومة الجديدة ثلاثة وزراء جدد من مكونات قوى الحرية والتغيير، والمكون العسكري، والجبهة الثورية، وفقًا لوكالة السودان للأنباء (سونا).

وجاءت الحكومة الجديدة “بناء على توافقات القوى السياسية”، بحسب حمدوك، بعد مخاض عسير من المحادثات، “في ظل ظروف بالغة التعقيد”، مشيرا إلى أن الوصول إلى توافق “ليس سهلا بسبب كثرة المشاركين”.

وقال حمدوك عن حكومته الجديدة “تم الاتفاق فيها على 25 وزارة وإرجاء وزارة التعليم لمزيد التشاور”.

وتم الإعلان خلال المؤتمر الصحفي تعيين، إبراهيم يس، وزيرا للدفاع في الحكومة السودانية الجديدة، فضلا عن تعيين، مريم الصادق المهدي، وزيرة للخارجية.

وشدد حمدوك بأن “الفترة القادمة ينبغي أن تركز على الاستثمار المنتج لحل كل الضائقات الاقتصادية التي يواجهها البلد”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.