إلتقى بحمدوك..”ود لبات” يصل الخرطوم في مهمة جديدة

محمد الحسن ود لبات مصدر الصورة/ النيلين
0 226

وصل محمد الحسن “ود لبات”، رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، إلى الخرطوم، وكان في استقباله رئيس مجلس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك.

ووفقاً لتعميم صحفي لمجلس الوزراء في السودان، فإن لقاء ود لبات وحمدوك، تناول ملف سد النهضة، بالإضافة للتطورات التي تشهدها الحدود الإثيوبية السودانية، بحسب ما جاء في “السوداني”.

وأكد ود لبات حرص الاتحاد الإفريقي على مبدأ الحلول السلمية الافريقية للقضايا والتحديات الإفريقية.

كما أكد ود لبات جاهزيته لتقديم السند والدعم للفترة الانتقالية في السودان.

وفي سياق متصل، أوضحت وزارة الري والموارد المائية في السودان، اليوم الإثنين، إنها تعمل على الاستعداد مبكرًا لعملية الملء الثاني لخزان سد النهضة الإثيوبي، وذلك لتجنب أي آثار سالبة في حل لم يتم التوصل لاتفاق بين الدول الثلاث.

جاء ذلك في اجتماع بمقر وزارة الري بالخرطوم بحضور مدراء إدارات المياه والزراعة بالخرطوم وعدد من الولايات، بحسب بيان صادر عن الوزارة.

وأوضح أن الاجتماع بغرض “الوقوف على تداعيات إعلان إثيوبيا البدء في عملية الملء الثاني لخزان سد النهضة في يوليو المقبل بشكل آحادي، حتى إذا لم يتم التوصل لاتفاق قانوني ملزم كما يطالب السودان”، وفقًا لوكالة (الأناضول) للأنباء.

وأضاف: “بحث الاجتماع السيناريوهات المتوقعة لمقابلة الملء الثاني لخزان سد النهضة بمقدار 13.5 مليار متر مكعب”، أي ما يوازي 3 أضعاف الملء الأول العام الماضي والذي كان بمقدار 4.5 مليارات متر مكعب العام الماضي، وأثر سلبا على بعض محطات المياه بالخرطوم.

وقبل أيام جدد السودان مخاوفه من عملية الملء الثاني لخزان سد النهضة الإثيوبي التي تعتزم أديس أبابا البدء فيها مطلع شهر يوليو القادم.

جاءت ذلك خلال لقاء وزير الري والموارد المائية ياسر عباس مع السفيرين الهندي والنرويجي في الخرطوم، في إطار توضيح موقف السودان من ملف سد النهضة الإثيوبي.

وقال وزير الري لدى اللقاء الذي جمعه بمكتبه مع السفيرين، إن بلاده تؤكد على موقفها حول ضرورة التوصل لاتفاق قانوني يلزم الأطراف الدول الثلاث بخصوص سد النهضة.

وشدد عباس على أن إثيوبيا تمضي لاتخاذ خطوات أحادية، وذلك بإعلانها بدء الملء الثاني لخزان سد النهضة في شهر يوليو المقبل، وذلك قبل التوصل إلى اتفاق أو معرفة البيانات الخاصة بتلك العملية.

وأشار إلى أهمية دخول عدد من الوسطاء على جانب الاتحاد الإفريقي وأطراف دولية أخرى لها وزنها، حتى تقود العملية التفاوضية التي شابها العديد من العثرات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.