التحالف الدولي يزود الأمن العراقي بأسلحة بقيمة 3 مليون دولار

التحالف الدولي يزود الأمن العراقي بأسلحة بقيمة 3 مليون دولار
0 68

أعلن التحالف الدولي في العراق اليوم السبت، أنه سلم قوات الأمن العراقية أسلحة وذخائر ومعدات لوجستية تقدّر قيمتها بثلاثة ملايين دولار أمريكي.

ونشر موقع السومرية نيوز بيانا نقلا عن التحالف الدولي، جاء فيه: أن التحالف “سلم قوات الامن العراقية اسلحة وذخيره تقدر بثلاثة ملاين دولار ، حيث تستمر قوات التحالف بتجهيز قوات الامن العراقية بهذه المعدات من اجل دحر تنظيم داعش الارهابي ورفع قدرة وامكانية القوات”.

وأشارت إلى أنه “سلمت هذه الاسلحة الى وزارتي الدفاع والداخلية”.

ويوم أمس الجمعة، أعلن التحالف الدولي، تسليم ذخيرة تقدر بأكثر من مليون دولار لقوات الأمن العراقية.

وقال التحالف في بيان نقلته السومرية نيوز، إن “القوات الأمنية العراقية استلمت ذخيرة تقدر بـ 1,779,736 دولار من قوات، في قاعدة عين الاسد الجوية”.

وفي أبريل الماضي، أعلن اللواء يحيى رسول الناطق باسم القائد العام في القوات العراقية، تسلم بغداد معدات من التحالف الدولي بقيمة 18 مليون دولار.

وقال المسؤول العسكري، في بيان صحفي، إن “وزارة الداخلية تسلمت معدات عسكرية من التحالف الدولي تقدر قيمتها بأكثر من 18 مليون دولار أمريكي”.

وأضاف أن “عملية التسليم كانت في قاعدة عين الأسد الجوية بمحافظة الأنبار، وشملت أكثر من 1250 قطعة سلاح، و81 مركبة ذات دفع رباعي متعددة الأغراض”.

وفي الشأن العراقي، تمكنت القوات الأمنية العراقية في أواخر أبريل الماضي، من قتل انتحاري يرتدي حزاما ناسفا حاول الدخول الى أحد المديريات الأمنية في مدينة كركوك.

وفي هذا الخصوص أصدرت خلية الإعلام الأمني بيانا جاء فيه: ان “القوات الأمنية تمكنت من قتل إرهابي انتحاري يرتدي حزاما ناسفا حاول الدخول إلى مديرية الأمن الوطني في محافظة كركوك”.

واضافت ان “الحادث ادى الى إصابة إثنين من أفراد الحماية باصابات طفيفة بعد ان انفجر الحزام الناسف بسبب إطلاق النار عليه من قبل حرس المديرية، كمعلومات أولية عن الحادث”.

وفي السياق، أشارت بعض المعلومات إلى أن الخارجية العراقية تتجه نحو إنشاء لجنة مشتركة مع الجانب الأميركي تختص بالأمور الأمنية و العسكرية في البلاد .

حيث أوضح  أحمد الصحاف الناطق الرسمي باسم الخارجية العراقية أن الجانبين ناقشا “الانتقال إلى المرحلة الجديدة من التعاون الأمني، لأغراض الاستشارة والتدريب وبناء القدرات، وإعادة إنشار القوات القتاليّة إلى خارج العراق“.

و أضاف الصحاف أنه تمت خلال الاجتماعات دراسة الإسراع بعقد الاجتماعات لتنفيذ مخرجات الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي، وفقاً لروسيا اليوم .

هذا و كان السفير الأميركي في العراق قد نوه إلى إمكانية عقد مثل هذه الاجتماعات ، على خلفية الاستهداف المتكرر لمحيط المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.