الدانمارك للسوريين: عودوا إلى سوريا المشمسة والآمنة

الدانمارك للسوريين: سوريا مشمسة وآمنة عودوا إليها
0 118

ملأت شوارع عاصمة الدانمارك كوبنهاغن، يافطات كُتب عليها “يمكنك الآن العودة إلى وطنك في سوريا المشمسة.. بلدك يحتاجك”، في دعوة للاجئين السوريين بالعودة إلى ديارهم.

وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا)، أن هذه العبارة “انتشرت بكثرة على لوحات الإعلانات في شوارع العاصمة الدانماركية كوبنهاغن في حملة تؤكد حقيقة أن سوريا أصبحت آمنة بعد تطهير معظم أراضيها من الإرهاب وتهدف إلى تشجيع اللاجئين السوريين للعودة إلى وطنهم”.

وأشارت الوكالة، إلى أن حملة تشجيع السوريين على العودة إلى وطنهم والمساهمة في إعادة إعماره انطلقت في شوارع العاصمة الدانماركية كوبنهاغن ثم امتدت في أكثر من بلد أوروبي حاول استغلال ملف المهجرين السوريين واستثماره في البازار السياسي ضد سوريا وشعبها ودعماً للإرهاب فيها.

وفي هذا الصدد، ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية، أن السلطات الدانماركية رفضت نحو 186 طلب تجديد للإقامة المؤقتة في البلاد منذ الصيف الماضي.

ولفتت الصحيفة إلى أن هذه الخطوة “مبررة ووفقاً لتقارير تشير إلى أن الوضع الأمني في مناطق عدة من البلاد تحسن بشكل ملحوظ”، مضيفة أن إ”عادة تقييم وضع نحو 500 شخص تعود أصولهم إلى سوريا والمناطق المجاورة لها تأتي بعدما قررت وزارة الهجرة توسيع رقعة المنطقة الآمنة في سوريا لتشمل محافظات ومناطق سورية عديدة”.

واعتبرت الوكالة السورية، أن “ملف اللاجئين السوريين شكل منصة للضغط على الحكومة السورية من قبل الدول الغربية والنظام التركي الذين وضعوا عراقيل تقيد عودة المهجرين إلى بلدهم بغض النظر عن الاستقرار الأمني الذي تحقق في سوري”.

وقال وزير الهجرة ماتياس تسفاي في وقت سابق من اليوم، إن الدانمارك كانت “صادقة منذ اليوم الأول مع اللاجئين السوريين وأوضحت لهم أن تصاريح إقاماتهم مؤقتة”.

كما صرح تسفاي، بوقت سابق، أنه تم سحب إقامة 94 لاجئ سوري في الفترة الأخيرة ، مبيناً أنه تم توضيح إمكانية إلغاء إقامات اللجوء في حال تحسن الوضع الأمني.

لكن من جانبها، قالت ميشالا بنديكسن المنسقة الدانماركية في منظمة “الترحيب باللاجئين”، وهي منظمة غير ربحية، إن هذه السياسة تهدد بتمزيق العائلات السورية، وإن الهدف الوحيد منها هو جعل الدانمارك آخر مكان يتم اختياره من قبل طلاب اللجوء.

 وأعربت منظمة العفو الدولية عن معارضتها لهذا القرار، معتبرةً أنه تهرب من قبل حكومة الدنمارك من واجبها في استنقبال اللاجئين .

وأوردت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن الدانمارك أصبحت أول دولة في الاتحاد الأوروبي تحرم اللاجئين السوريين من حق اللجوء، حتى مع استمرار حالة الانهيار في سوريا.

وقالت الصحيفة في تقرير لها إن الدانمارك تفعل ذلك رغم وصف الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة معظم المناطق في سوريا بأنها غير مستقرة بما يكفي لاعتبارها آمنة للعائدين.

وأوضحت أن من بين الذين طُلب منهم المغادرة طلاب مدارس ثانوية وجامعات وسائقو شاحنات وموظفو مصانع وأصحاب متاجر ومتطوعون في المنظمات غير الحكومية، وأشارت إلى أن هؤلاء جميعهم معرضون لخطر اقتلاعهم من بلد بنوا فيه حياة جديدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.