الدبيبة يدعو المستثمرين الأتراك للعمل في كل مدن ليبيا

الرئيس رجب طيب أردوغان ورئيس حكومة الوحدة الوطنية يوقعان على اتفاقات ثنائية \ وسائل تواصل
0 34

قدم رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا عبد الحميد الدبيبة اليوم الثلاثاء دعوته إلى المستثمرين الأتراك للعمل في بلاده والبدء في معالجة المختنقات واستكمال المشاريع المتوقفة.

جاء ذلك خلال المنتدى الاقتصادي الليبي التركي، برعاية رئس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة بمدينة اسطنبول التركية، حسبما أفاد موقع (الساعة 24) الليبي.

وشهد المنتدى حضور مجموعة من رجال ونساء الأعمال وعدد من المستثمرين الأتراك المتخصصين في مجالات الطاقة والبناء والصحة، بالإضافة إلى بعض السادة الوزراء ممثلين في كل من الاقتصاد والتجارة، المالية، النفط والغاز، والتخطيط، والصناعة، والإسكان والتعمير، ووزير الحكم المحلي، ورئيس مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء.

وقالت حكومة الوفاق في بيان صادر إن موضوع عودة الشركات التركية للعمل في ليبيا كان العنوان الأبرز للنقاش، بالإضافة إلى التحديات التي تعوق هذه العودة.

وأكد الدبيبة سعي الحكومة الليبية لاستئناف رحلة البناء والبدء في ذلك من خلال معالجة المختنقات واستكمال المشاريع المتوقفة عبر دعوة الشركات للعودة للعمل في ليبيا.

وقال رئيس الحكومة: “أدعوكم إلى حل العراقيل التي تواجه عمل الشركات لن تأتي في وقت واحد، بل تبدأ تدريجيًا، وعودة الشركات جزء من هذا الحل”.

وشدد على التزامه بتسوية الديون السابقة ولكن بعد اتخاذ ما يلزم للتثبت من دقتها بشكل مدروس ومنظم وبمعالجات محددة، خاصةً بعد تغيير سعر الصرف للدينار الليبي مقابل الدولار.

ودعا الدبيبة المستثمرين الأتراك إلى العمل في كل مدن ليبيا جنوبها وشرقها وغربها، مشيرًا إلى اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين، والتي ستسهم في رفع معدل التبادل التجاري، وإبرام اتفاقيات خاصة بعدم الازدواج الضريبي.

في الأثناء قامت تركيا وليبيا بتوقيع 5 اتفاقيات للتعاون, حيث قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية تضمن مصالح البلدين، كما أكد رئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة صحة إطارها القانوني، فيما وصفها وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس بغير الشرعية.

وأقر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد لقائه بالدبيبة في أنقرة أمس الاثنين إن تركيا وليبيا ملتزمتان باتفاق لترسيم الحدود البحرية في شرق المتوسط أبرم في عام 2019.

كما أضاف أردوغان في مؤتمر صحفي مشترك “يضمن الاتفاق البحري الموقع بين تركيا وليبيا المصالح الوطنية ومستقبل البلدين، أكدنا اليوم عزمنا بشأن هذه القضية”.

مؤكدا تعزيز تضامن بلاده مع ليبيا، وقال إنها ستدعم حكومة الوحدة الوطنية بالطريقة نفسها التي دعمت من خلالها الحكومة الشرعية السابقة، مشيرا إلى أن تركيا ستعيد فتح قنصليتها في مدينة بنغازي “حالما تسمح الظروف بذلك”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.