الصحة اللبنانية تعلن عن الموقف الوبائي اليومي لفيروس كورونا

الصحة اللبنانية تسجل 35 وفاة و1985 إصابة جديدة بفيروس كورونا
0 86

سجلت وزارة الصحة اللبنانية، الثلاثاء، 1985 إصابة جديدة بفيروس كورونا معظمها محلية، ليرتفع إجمالي الإصابات في لبنان إلى 499 ألف و839 حالة.

وأعلنت الوزارة في بيانها حول الموقف الوبائي في لبنان، خلال الـ24 ساعة الماضية، تسجيل 35 وفاة جديدة بالفيروس، ما يرفع عدد ضحايا وباء كورونا في عموم أراضي الدولة إلى 6738 حالة.

كما لفتت الصحة اللبنانية أيضاً، إلى تسجيل 1915 حالة شفاء جديدة من مرض كورونا، منها 844 حالة في العناية المركزة، ليصل عدد المتعافين من فيروس كوفيد-19 في البلاد إلى 411,710 حالات.

وأعلنت السلطات الصحية في لبنان، الجمعة الماضي، فرض حظر تجول اعتباراً من 12 أبريل/ نيسان، ولغاية شهر، بسبب ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في البلاد.

وقالت غرفة العمليات الوطنية لإدارة الكوارث، في بيان، “يُمنع الخروج والولوج إلىى الشارع اعتباراً من نهار الإثنين في 12/4/2021 ولمدة شهر من ​الساعة​ 9:30 مساءً، ولغاية 5 صباحاً من كل يوم”.

وأكّدت الغرفة، في بيانها، على وجوب الالتزام بالاجراءات والتدابير الواجب اتخاذها للحد من انتشار وباء ​كورونا​، مشددة على ضرورة ارتداء ​الكمامة​ تحت طائلة تنظيم ​محاضر ضبط​ بحق المخالفين.

كما طلبت من المرجعيات الروحية “التحذير من مغبة عدم الإلتزام بالإجراءات والتدابير الوقائية للفيروس مع اتخاذ إجراءات مشدددة في دور العبادة تتمثل بأن لا تتعدى نسبة الحضور 30% من القدرة الإستيعابية، ومنع إقامة الإفطارات الجماعية والولائم والخيم الرمضانية”.

وفي شهر مارس/ آذار المنصرم، أعلن مجلس الدفاع الأعلى في لبنان، تمديد التعبئة لمدة 6 أشهر والإقفال التام لكل القطاعات خلال فترة كل عيد لمدة 3 أيام، وذلك بسبب ازدياد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجد في الآونة الأخيرة.

وخلال اجتماع المجلس الأعلى للدفاع في قصر بعبدا الرئاسي قرب العاصمة بيروت، وجّه الرئيس اللبناني ميشال عون، بضرورة تحديد الوضعية الحالية للإصابات والوفيات واللقاحات لمواجهة الموجة الثالثة المتوقعة للوباء.

وأكد عون، خلال الاجتماع على أهمية تمديد التعبئة العامة لمدة 6 أشهر أخرى، للحد من انتشار عدوى الفيروس.

وعزا الرئيس اللبناني القرارات الأخيرة إلى ازدياد أعداد الإصابات والوفيات في لبنان بفيروس كورنا المستجد.

من جانبه، قال رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، إن جائحة كورونا تتفشى أكثر، وهناك نسبة عالية من المواطنين لا يلتزمون بالإجراءات، محذراً من الموجة الثالثة للجائحة ليس فقط في لبنان وإنما في العالم وقد تكون أخطر من سابقاتها.

وأشار دياب إلى أنه مع قرار تمديد التعبئة العامة في البلاد، بقوله: “أتبنى تمديد التعبئة العامة ستة أشهر جديدة تمتد حتى نهاية شهر سبتمبر/ أيلول القادم”.

يذكر أن لبنان والأردن قد تم تصنيفهم ضمن قائمة الدول العربية التي سجلت أعلى معدلات إصابة ووفيات بفيروس كورونا، بعد دولة العراق والمغرب، وفقا لاحصائية نشرتها وكالة “رويترز”، في 11 مارس/ آذار الحالي.

حيث دخل لبنان إلى القائمة، فحل في المركز الخامس على مستوى الإصابات حيث سجلت 401826، بينما تجاوزت وفياته عدد الوفيات في الأردن، حيث بلغت  5134 وفاة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.