الكزبري: اجتماعات اللجنة الدستورية لن تُعقد قبل الانتخابات الرئاسية

الكزبري: اجتماعات اللجنة الدستورية لن تُعقد قبل الانتخابات الرئاسية
0 126

كشفت مصادر مقربة من الرئيس المشترك للجنة الدستورية عن وفد الحكومة السورية، أحمد الكزبري، أن الجولة السادسة من اللجنة الدستورية لن تعقد قبل الانتخابات الرئاسية التي من المتوقع أن يتم إجرائها في منتصف العام الجاري.

ونقلت إذاعة “روزنة” عن المصادر أن “الكزبري” الذي غادر دمشق إلى دولة خليجية الأسبوع الفائت، أكد بأن المماطلة في الاتفاق على جدول أعمال للجولة السادسة سيكون حاصلا حتى انعقاد الانتخابات الرئاسية للعام 2021 في مناطق سيطرة الحكومة السورية وفق دستور العام 2012، وضمان فوز الأسد بفترة رئاسية جديدة.

وأضاف المصدر، بأن الحديث الذي سرى مؤخرا حول لقاء يجمع رئيسي اللجنة المشتركين، كان مجرد إلهاء تسعى إليه الحكومة السورية للادعاء باستعدادها المضي في خطوات حقيقية وناجعة للاستمرار بأعمال اللجنة الدستورية .

وسبق أن رجح وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إمكانية انعقاد الجولة الجديدة من مباحثات اللجنة الدستورية قبل دخول شهر رمضان، مضيفا أن الجولة القادمة ستشهد لأول مرة محادثات مباشرة بين رئيسي وفد النظام والمعارضة.

وأكد لافروف، أن هناك اتفاقاً على أن تحتوي الجولة القادمة من مباحثات اللجنة الدستورية السورية عنصراً جديداً.

وصرح لافروف بأن: “الاجتماع المقبل للجنة الدستورية الذي كان مقررا قبل حلول شهر رمضان ولا نزال نأمل في إمكانية إجرائه في موعده، يتوقع أن يكون جديدا نوعيا، لأنه للمرة الأولى تم الاتفاق على يعقد رئيسا وفدي الحكومة والمعارضة خلاله لقاء مباشرا فيما بينهما”.

وقال لافروف أن المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون رحب بالاتفاق : “الذي ساعدت روسيا في التوصل إليه ونأمل بأن يتحقق”، وذلك حسب ما ورد في روسيا اليوم”.

وفي الشأن، قال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، الثلاثاء، إن خطر الإرهاب لا يزال قائماً في سوريا ولاسيّما بمحافظة إدلب في الشمال السوري.

وحمّل بوغدانوف، خلال كلمته في مؤتمر بروكسل الخامس الذي يناقش مستقبل سوريا، “الدول التي تدعم هده المنظمات الإرهابية” مسؤولية الهجمات الواقعة على الأراضي السورية وفي دول أخرى.

وشدد الدبلوماسي الروسي، على أن “جميع القرارات الخاصة بحل الأزمة السورية، والتي لا ينخرط فيها السوريون أنفسهم لن تنجح”.

وصرّح بوغدانوف، قائلاً: “يهدف مؤتمر اليوم إلى إيجاد حل للأزمة السورية وأذكر أن كل القرارات التي لا ينخرط بها السوريين لن تنجح للأسف”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.