المالكي يغادر الأراضي الفلسطينية للمشاركة باجتماع الأمم المتحدة الاستثنائي

رياض المالكي
0 84

أكدت بعض المعلومات الحكومية في فلسطين أن وزير الخارجية رياض المالكي سيسافر إلى نيويورك من أجل المشاركة في جلسة جمعية الأمم المتحدة .

حيث أن الجلسة ستنعقد بشكل استثنائي لمناقشة التصعيدات و الأوضاع الأمنية في الأراضي المحتلة و قطاع غزة ، وفقاً لما نقلته قناة روسيا اليوم .

و فيها سيلقي الوزير المالكي كلمة ،بتكليف من الرئيس محمود عباس ، كلمة فلسطين ، في تمام الساعة العاشرة صباحاً بتوقيت القدس .

و سينقل تلفزيون فلسطين الحكومي الجلسة التي أتت بناءً على طلب مشترك من المجموعة العربية والمجموعة الإسلامية وحركة عدم الانحياز ، على الهواء مباشرةً .

و من المتوقع أن يحضر جلسة الأمم المتحدة وزراء خارجية البلدان الأعضاء لمناقشة التطورات ، كما سيعلن رئيس الجمعية العامة عن موقف موحد يدين تلك الاعتداءات .

هذا و ينقسم المجتمع الدولي إلى عدة فرق ، فريق يدعم الاحتلال الإسرائيلي ، وآخر يقف إلى جانب المقاومة في غزة ، و ثالث حيادي يحاول الموازنة بين الطرفين .

 فألمانيا حالها كحال أميركا ، لم تصدر أي بيان يطلب من إسرائيل التوقف عن اعتداءاتها بحق الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، وبخاصة القدس الشرقية، ولا حتى الاعتداءات على المصلين في المسجد الأقصى، رغم أن القوانين الدولية والإنسانية تصنف تلك الاعتداءات على أنها جريمة حرب.

ولكن في اللحظة التي أقدمت فيها الفصائل الفلسطينية على رشق إسرائيل بالصواريخ، بعد تجاهل النداءات المتكررة والمناشدات التي أصدرتها الفصائل لحكومة نتنياهو وللمجتمع الدولي لوقف الاعتداءات في المسجد الأقصى ووقف تهجير الفلسطينيين من حي الشيخ جراح، صدرت على الفور بيانات التنديد من واشنطن وأيضاً من برلين.

بينما موقف الدول العربية فكان منحازاً إلى الأخوة الفلسطينيين ، إذ أكد الرئيس العراقي برهم صالح على موقف بلاده الثابت تجاه القضية الفلسطينية، مشددا على ضرورة العمل الفاعل لإنهاء الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني.

ولفت البيان إلى أنه جرى لقاء بين صالح و السفير الفلسطيني في بغداد، بحث تطورات الأوضاع في القدس والأراضي الفلسطينية، وما يتعرض له الشعب الفلسطيني من تجاوزات واعتداءات غير إنسانية في مدينة القدس وقطاع غزة، أسفرت عن سقوط مئات المدنيين العزّل، ترافقت مع التضييق على الفلسطينيين في القدس، وضرورة وقف هذه الأعمال التي تناهض حقوق الإنسان والقانون الدولي.

أما الموقف الرمادي فنلحظه لدى روسيا ، التي دعا رئيسها ،فلاديمير بوتين، أمس الثلاثاء، حكومة إسرائيل وفلسطين إلى ضرورة وقف العنف، مشيرا إلى أن المواجهات أدت إلى سقوط عدد كبير من الضحايا.

وقال  الرئيس الروسي خلال كلمة أمام السفراء الأجانب :”إن موسكو ترى أنه من الضروري إنهاء أعمال العنف من الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني”.

وتأتي دعوة بوتين بعد يوم من دعوة الأرئيس الأمريكي بوقف إطلاق النار بين الطرفين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.