بعد رفض باريس عودتهن.. فرنسيات معتقلات في سوريا يضربن عن الطعام

بعد رفض باريس عودتهن.. فرنسيات معتقلات في سوريا يضربن عن الطعام
0 35

قامت نساء فرنسيات ممن انضممن سابقا الى تنظيم داعش، ببدء إضراب عن الطعام يوم أمس في سوريا، وذلك احتجاجا على رفض باريس المستمر لعودتهن رفقة أطفالهن الى فرنسا.

وفي بيان، قال المحاميان ماري دوزيه ولودوفيك ريفيير اللذان يقدمان المشورة لبعض تلك النساء إنه “بعد سنوات من الانتظار وعدم وجود أي احتمال لصدور حكم فإنهن يشعرن بأنه ليس لديهن خيار آخر سوى الامتناع عن تناول الطعام”.

وأضافا “شرحت تلك النساء في رسائل صوتية مرسلة إلى أقاربهن أنهن لم يعدن يتحملن مشاهدة أطفالهن يعانون، وأنهن يرغبن في تحمل مسؤوليتهن وفي أن يتم الحكم عليهن في فرنسا على ما فعلنه”.

وقال المحاميان إن “ترك تلك النساء في هذه المعسكرات، بينما تحض السلطات الكردية فرنسا منذ سنوات على إعادتهن، هو أمر غير مسؤول وغير إنساني تماما”.

وتشرف قوات كردية على معسكرات في سوريا تحتجز فيها قرابة 80 امرأة كنَّ قد انضممن إلى تنظيم “الدولة الإسلامية”، رفقة نحو 200 طفل، يعاني فيها الاطفال من سوء تغذية وأمراض حادة في الجهاز التنفسي خلال فصل الشتاء.

وفي ذات السياق، قامت فرنسا بإعادة سبعة أطفال لأبناء جهاديين فرنسيين قاتلوا في سوريا لدى تنظيم داعش، منتصف يناير الماضي، بعد ان تسلمتهم من الإدارة الذاتية الكردية شمال سوريا.

وفي بيان لوزارة الخارجية الفرنسية ذكرت فيه ان ثلاثة من الأطفال أشقاء، والأربعة الأخرون وافقت أمهاتهم على عودتهم منفردين بسبب أوضاعهم الصحية السيئة، بحسب France24.

وذكرت الوزارة ان الأطفال تتراوح أعمارهم بين العامين وإحدى عشر عاما، وقد استلمتهم السلطات القضائية وتقوم برعايتهم الخدمات الاجتماعية.

كذلك، أوردت هيئة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية في بيان الأربعاء أنها استقبلت الثلاثاء في مقرها في القامشلي وفدا فرنسيا برئاسة مدير قسم الدعم والأزمات في الخارجية الفرنسية السفير إيريك شوفالييه، مشيرة إلى أنه جرى تسليم الأطفال “نتيجة لوضعهم الصحي.. وفق وثيقة تسليم رسمية تم توقيعها من الطرفين”.

وبذلك بلغ مجموع أبناء الجهاديين الفرنسيين الذين أعادتهم فرنسا حتى الآن من سوريا 35 طفلا، منذ إعلان قوات سوريا الديمقراطية المدعومة أمريكيا الهزيمة العسكرية للتنظيم الإرهابي في آذار/مارس 2019.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.