رئيس الائتلاف السوري المعارض يغرد ويرفقها بوسم “للمحاكمة لا للحكم”

رئيس الائتلاف السوري المعارض يغرد ويرفقها بوسم "للمحاكمة لا للحكم"
0 135

بعد عرض روسيا مراقبة الانتخابات الرئاسية السورية وتعليقها على المشككين بشرعيتها خرج رئيس الائتلاف السوري المعارض نصر الحريري، مساء اليوم الجمعة، عبر صفحته الرسمية على تويتر لينتقد الجو الانتخابي القائم في سوريا.

وغرَّد رئيس الائتلاف السوري المعارض بخصوص الانتخابات الرئاسية السورية موجهاً اتهاماته إلى روسيا والرئيس السوري بإدارة المسرحية الانتخابية والإشراف عليها.

كتب رئيس الائتلاف السوري المعارض: “‏كثرة الكومبارس في ‎مسرحية الانتخابات لا يغير من طبيعة المهزلة الانتخابية شيئاً؟ هو فقط يكشف للعالم من يدير هذه المسرحية الرديئة ومن يشرف عليها”.

وأرفق رئيس الائتلاف السوري المعارض تغريدته بوسم (#للمحاكمة_لا_للحكم)، مشيراً بوضوح إلى رفض الائتلاف ترشح  الرئيس السوري بشار الأسد للانتخابات الرئاسية المقبلة، بحسب وكالة ستيب الإخبارية.

وكانت قد ردت موسكو اليوم الجمعة، على تصريحات بعض الدول التي تتحدث عن عدم شرعية الانتخابات الرئاسية السورية التي تجري حاليا في سوريا.

وفي بيان للخارجية الروسية حول هذا الخصوص جاء فيه: “أن موسكو تتابع عن كثب التحضيرات للانتخابات الرئاسية السورية المقرر إجراؤها في 26 مايو القادم”.

وأضافت الخارجية الروسية: “ننطلق من أن تنظيم الانتخابات الرئاسية في سوريا يمثل شأنا داخليا لهذا البلد ويتوافق بالكامل مع متطلبات دستوره الذي تم تبنيه عام 2012 والقوانين المحلية، ولا تتناقض هذه الإجراءات بأي شكل من الأشكال مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 وغيره من القرارات الدولية التي تعتمد على احرام سيادة سوريا”.

وتابعت: “في هذا الخصوص نقيم التصريحات التي جاءت مؤخرا من عواصم عدد من الدول الأجنبية وتزعم “عدم شرعية” الانتخابات القادمة كجزء من حملة الضغط السياسي الصارخ على دمشق ومحاولة جديدة للتدخل في الشؤون الداخلية لسوريا”.

وشددت الوزارة على أنه “ليس من حق أحد أن يملي على السوريين التوقيت والظروف الواجب تهيئتها لاختيار رئيس لدولتهم”.

وأعربت الخارجية الروسية عن أملها في أن “تجري عملية الاقتراع وفقا للمعايير الوطنية والدولية، على الرغم من استمرار الاحتلال الأجنبي غير الشرعي لأجزاء من الأراضي السورية”، مؤكدة أن موسكو ضمن إطار تجاوبها على مطالب الجانب السوري، مستعدة لإرسال مراقبين روس إلى الانتخابات القادمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.