سوريا تطالب الولايات المتحدة بتعويض الشعب السوري

سوريا تطالب الولايات المتحدة بتعويض الشعب السوري
0 42

أصدرت خارجية سوريا بيان طالبت به الولايات المتحدة: “بالتعويض عن الأضرار الجسيمة والخسائر التي ألحقها الاحتلال الأمريكي بحق الشعب السوري”.

وأشارت الخارجية في البيان إلى أن سوريا “تحمّل الإدارة الأمريكية عواقب سياساتها الإجرامية بحق الشعب السوري” وأضافت أن “الولايات المتحدة الأمريكية وأدواتها في العالم والمنطقة ضالعين في رعاية حرب إرهابية غير مسبوقة على سوريا”.

وتحدث البيان عن الأسلوب الجديد للولايات المتحدة المتمثل “بالتدخل الأمريكي المباشر في شمال شرق سوريا من خلال دعم الميليشيات الانفصالية الإرهابية في تلك المنطقة، ناهيك عن قيامها بالتحكم بعناصر داعش الإرهابيين وتكليفهم بمهام إرهابية داخل سوريا وخارجها والتدخل العسكري الأمريكي المباشر في قصف البنى التحتية التي بناها الشعب السوري بجهده وإمكاناته”.

وأضافت الخارجية أن الإدارات الأمريكية: “أضافت إلى جرائمها نهب النفط السوري والقمح السوري وتسخيره لخدمة خزائنها وإرهابييها على حساب تجويع الشعب السوري وإفقاره وحرمانه من ثرواته الوطنية في محاولة لاستكمال إجراءاتها اللاإنسانية المتمثلة بقانون قيصر سيء الصيت وضغوطها التي تمارسها على دول العالم بهدف وقف تعاملها الاقتصادي مع سوريا وخنق الشعب السوري في قوته اليومي”، وذلك حسب روسيا اليوم.

وفي الشأن السوري، أشار المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا جيمس جيفري إلى أنّه لا يرى حلاً قريباً للملف السوري، كما أكد أنّ العالم يرتكب خطأ كبيراً بتجاهله للوضع الإنساني المخيف في البلاد.

وذكر “جيفري” بأن السوريين هم من سيقررون مصيرهم، مؤكداً على ضرورة ووجوب تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، الذي يقضي ببدء عملية سياسية في سوريا.

وعند سؤال الدبلوماسي الأمريكي في مقابلة مع قناة “العربية”، عن توجهات الإدارة الأمريكية الجديدة تجاه سوريا، ذكر أنّ واشنطن منشغلة حالياً في إنجاح الاتفاق مع إيران، ومتابعة تحديات الصين وتداعيات فيروس كورونا، والمناخ.

وقال جيمس جيفري إنّ العقوبات الأمريكية المفروضة على دمشق، تهدف إلى تحميل المسؤولية للأفراد المتورطين في عمليات القتل، ومنع الحكومة السوريةمن الاستفادة مالياً.

وبخصوص التدخلات الدولية في سوريا، أوضح “جيفري” أن لإيران مشروعاً استراتيجياً في الشرق الأوسط، وكذلك روسيا، في حين أكد أنّ تركيا أشارت للولايات المتحدة إلى عدم نيتها البقاء في سوريا للأبد، إذ ربطت انسحابها بإيجاد حل دائم في البلاد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.