صفقة تبادل أسرى بين إسرائيل وحماس تلوح في الأفق

احتجاجات فلسطينية تطالب بإطلاق الأسرى في السجون الإسرائيلية (إرشيفية) \ الجزيرة
0 26

كشف مصدر فلسطيني من داخل السجون الإسرائيلية عن عدد من الإجراءات قامت بها السلطات الإسرائيلية خلال الأيام الأخيرة، مما زاد من التكهنات حول فرص إتمام صفقة تبادل أسرى بين سلطات إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تأسر عددا من الجنود في قطاع غزة.

وقال المصدر -الذي طلب عدم الكشف عن اسمه- إن مصلحة السجون جمعت معلومات عن أعداد الأسرى الإداريين الذين أمضوا في السجن أكثر من عام والمرضى والمسنين.

وأوضح المصدر أن ممثلي الأسرى داخل السجون هم من تولوا جمع الأسماء من الأقسام، مرجحا أن تكون تلك الإجراءات جزءا من الاستعداد الإسرائيلي لإتمام صفقة تبادل أسرى محتملة.

ترحيب حماس

وكانت حركة حماس أعلنت قبل شهر على لسان رئيسها في قطاع غزة يحيى السنوار جاهزيتها لتقديم تنازل جزئي في قضية الأسرى الإسرائيليين لدى المقاومة الفلسطينية، مقابل إفراج إسرائيل عن الأسرى من كبار السن والمرضى كمبادرة إنسانية في ظل أزمة كورونا.

ووفق أحدث معطيات نادي الأسير الفلسطيني يقبع في السجون الإسرائيلية قرابة خمسة آلاف أسير، بينهم 41 أسيرة و180 طفلا وقاصرا و430 معتقلا إداريا، وقرابة 700 مريض، منهم 300 مصابون بحالات مرضية مزمنة وبحاجة لعلاج مستمر، وعلى الأقل عشرة حالات مصابين بالسرطان وبأورام بدرجات متفاوتة.

تعنت إسرائيلي

وكشف الناطق الإعلامي باسم مركز أسرى فلسطين للدراسات رياض الأشقر أن العرض الإسرائيلي المقدم حتى الآن يشمل الأطفال والأسرى المرضى والإداريين وحتى الآلاف من ذوي الأحكام الخفيفة، وهو ما ترفضه حركة حماس، وفقًا لموقع (الجزيرة نت).

وأضاف الأشقر أن الجانب الإسرائيلي يرفض حتى الآن أي إفراج عن الأسرى المحكومين بالمؤبد وعددهم 541 أسيرا ممن يصفهم بـ”الملطخة أيديهم بالدماء”.

قانون حظر الإفراج

وصادق الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) أواخر عام 2018 على قانون يحظر الإفراج المبكر أو تقصير محكومية الأسرى من أصحاب المحكوميات العالية، ممن فرض عليهم السجن المؤبد أو لفترة أكثر من عشرين عاما بعد إدانتهم بقتل إسرائيليين أو الضلوع في عمليات قتل.

وحسب الأشقر، فإن أي إفراج عن أسرى المؤبد، كما تطلب حماس، يتطلب تعديل هذا القانون أو إلغاءه.

وأشار الناطق الإعلامي إلى أن المعلومات المؤكدة الآن هي توقف جميع الوساطات بعد أن شهدت حراكا استكشافيا بعيد إعلان السنوار، معتبرا أن ما يتناقله الإعلام الإسرائيلي عن قرب إتمام الصفقة لا أساس له.

لقاءات مع عائلات الجنود الأسرى

وكثفت وسائل إعلام إسرائيلية مؤخرا الحديث عن تقدم في اتجاه إبرام صفقة تبادل أسرى ، وأشارت إلى اتصالات ولقاءات مع عائلات الجنود الأسرى وأخرى لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع اللجنة الوزارية الخاصة بشؤون الأسرى والمفقودين الإسرائيليين، لبحث احتمال إبرام صفقة التبادل.

ويوجد لدى حماس أربعة إسرائيليين هما الجنديان شاؤول آرون وهادار غولدن اللذان أسرتهما الحركة في الحرب التي اندلعت صيف العام 2014، وبينما تقول إسرائيل إنهما قتلا، لا تعطي حماس أي معلومات عن وضعهما، إضافة إلى كل من أفيرا منغيستو وهو جندي تقول إسرائيل إنه دخل قطاع غزة بالخطأ، وهشام السيد الذي أعلنت مصادر إسرائيلية أنه دخل غزة عمدا، في حين قالت كتائب القسام إنه من الجنود الإسرائيليين الأسرى لديها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.