قتلى في صفوف مرتزقة قسد على يد “الفيلق الثالث”

قتلى في صفوف مرتزقة قسد على يد "الفيلق الثالث"
0 9

قامت قوات ما يسمى “الفيلق الثالث” المدعومة تركياً بتنفيذ هجوم على نقاط تابعة “لقوات سورية الديموقراطية”، موقعة إصابات و قتلى في صفوفهم.

وبحسب ما ذكرت مصادر لقناة العالم، فقد شنت المرتزقة المدعومة تركياً “الفيلق الثالث” يوم أمس الجمعة مساءً هجوما مباغتاً شمل نقاط تابعة لقوات سورية الديموقراطية الواقعة جنوبي مدينة “أعزاز” بريف حلب الشمالي، ما أسفر عن وقوع عدد من الإصابات والقتلى في صفوفهم.

ذكرت المصادر أن الهجوم كان عبارة عن “غارة سريعة” على منطقة “عين دقنة” جنوبي أعزاز، استهدفت نقاط تابعة لمرتزقة “قسد” هناك، أسفرت عن مقتل ثلاث عناصر وجرح آخرين.

وتأتي هذه العملية على خلفية عدد من الانتهاكات التي ارتكبتها القوات المدعومة أمريكيا (قسد)، بحق المدنيين في شمالي حلب، وقد قامت القوات التركية بشن أكثر من هجوم على مناطق متفرقة في لشمال السوري وفي ريف حلب.

وفي سياق متصل، أفادت مصادر، يوم الثلاثاء المنصرم، بمقتل 5 عناصر من الفصائل الموالية لتركيا ، جرّاء انفجار سيارة مفخخة في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي في سوريا .

وأكّدت المصادر، أن بين المسلحين المقتولين “قيادي” في صفوف الجماعات المسلحة المدعومة تركياً، مشيرة إلى أن إلى تلك الفصائل طوّقت المكان عقب حدوث الانفجار.

وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا)، أن “سيارة مفخخة انفجرت قبل ظهر اليوم في مدينة الباب قرب مفرق قباسين على أطراف المدينة ما تسبب بمقتل 5 إرهابيين بينهم قيادي في المجموعات الإرهابية وإصابة نحو 18 شخصاً بينهم مدنيون ووقوع أضرار كبيرة في السيارات والأبنية المجاورة“.

وفي السابع من الشهر الحالي، قُتل أيضاً، 3 مسلحين من الفصائل الموالية لتركيا في مدينة الباب، بسبب انفجار عبوة ناسفة مزروعة بسيارة.

وعلى صعيد متصل، وقع في شهر أوكتوبر الماضي، انفجار كبير في مدينة الباب الواقعة شمال سوريا والتابعة لمحافظة حلب أودى بحياة العشرات حيث تشير النتائج الأولية للضحايا إلى 17 قتيل وأكثر من 50 جريح.

وأدى الانفجار إلى حدوث دوي هائل في أنحاء المدينة كما وصل صوته إلى القرى المجاورة، وهذا التفجير يُعد الأقوى منذ أشهر يصيب المدينة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.