واشنطن تستثني منظمات إغاثية دولية من العقوبات على اليمن

واشنطن تستثني منظمات إغاثية دولية من العقوبات على اليمن
0 74

استثنت واشنطن، الثلاثاء، عددا من المنظمات الإغاثية الدولية من العقوبات التي فرضتها على اليمن ونشرت إشعارا على موقع الخزانة الأمريكية بذلك.

وبحسب ما ورد على موقع الخزانة الامريكية فإن واشنطن سمحت بتصدير الادوية والسلع الغذائية الى اليمن. بحسب الحدث.

وجاء في الإشعار أن الإعفاء من إدراج جماعة الحوثي اليمنية على القائمة السوداء يهدف إلى السماح لجماعات الإغاثة، اللجنة الدولية للصليب الأحمر والاتحاد الدولي للصليب والهلال الأحمر، بدعم المشاريع الإنسانية وبناء الديمقراطية والتعليم وحماية البيئة.

كما أفادت الوزارة بأنه تم إصدار تراخيص عامة للمساعدة في تسهيل صفقات معينة متعلقة باليمن في ضوء العقوبات الأمريكية الجديدة.

اللجنة الدولية للصليب الأحمر قلقة من تصنيف الحوثي كجماعة إرهابية

وقبل أيام، عبرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن قلقها من القرار الأمريكي بفرض عقوبات على الحوثيين، وأبدت مخاوفها على تسليم المساعدات الإنسانية للمدنين

وفي هذا الصدد، قال مدير العمليات باللجنة الدولية للصليب الأحمر، دومينيك ستيلهارت، إن الوكالة حثت الدول التي تفرض مثل هذه الإجراءات على النظر في “الصعوبات الإنسانية” لتخفيف أي تأثير سلبي على السكان وعلى المساعدات المحايدة.

وتابع “اللجنة الدولية تشعر بالقلق إزاء الأثر السلبي المحتمل لتصنيف الولايات المتحدة جماعة أنصار الله “تنظيمًا إرهابيًا أجنبيًا” على الوضع الإنساني في اليمن، وكذلك على تقديم المساعدات الإنسانية غير المتحيّزة للمحتاجين. وعلى وجه الخصوص، تشعر اللجنة الدولية بالقلق إزاء “حالة الجمود” التي قد يحدثها هذا التصنيف في العمل الإنساني، ما يؤدي إلى عرقلته أو تأخيره. احتمالية اتخاذ القطاعين المصرفي والخاص تدابير للحدّ من المخاطر على خلفية هذا التصنيف قد يؤدي إلى تقييد أنشطة الاستجابة الإنسانية في اليمن في نهاية المطاف”.

وأضاف “وينبغي للدول التي تقرر فرض مثل هذه التدابير أن تضع في اعتبارها العواقب الإنسانية وأن تتخذ خطوات، من قبيل منح استثناءات للأعمال الإنسانية، للتخفيف من أي أثر سلبي على السكان المتضررين وعلى الأعمال الإنسانية غير المتحيزة”.

من جانبها ، قالت الأمم المتحدة في وقت سابق من هذا الأسبوع، أن إعلان واشنطن تصنيفها لجماعة الحوثي على قوائم الإرهاب قد تكون له تداعيات إنسانية وسياسية خطيرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.