روسيا تدرس إجراء تعديلات على ضريبة صادرات القمح

صادرات القمح
0 36

حسب تصريحات وزارة الاقتصاد الروسية، اليوم الثلاثاء، إن روسيا ستدرس إجراء تعديلات على ضريبة صادرات القمح بنهاية الأسبوع الجاري.

وأفاد رئيس اتحاد مصدري الحبوب الروسي إدوارد زيرنين، أمس الاثنين، أن روسيا تدرس رفع الضريبة عن المستوى المخطط له حاليا عن 25 يورو (30 دولارا) للطن في الفترة بين 15 فبراير شباط و30 يونيو حزيران.

وذكر وزير الاقتصاد الروسي ماكسيم ريشيتنيكوف في ديسمبر الماضي ، خلال اجتماع للحكومة، أن روسيا تعتزم فرض ضريبة تصدير على القمح في إطار إجراءات تهدف لاستقرار أسعار الغذاء المحلية المرتفعة والتي انتقدها الرئيس فلاديمير بوتين, وستطبق هذه الضريبة على حصة صادرات حبوب تبلغ 17.5 مليون طن خلال الفترة نفسها.

من جهتها، قالت شركة سوفيكون للاستشارات الزراعية في مذكرة إن الضريبة قد تخفض صادرات القمح الروسية للفترة 2020-2021 بين مليونين و3 ملايين طن إلى ما يتراوح بين 37.8 و38.8 مليون طن. ومن المرجح أن تزيد أسعار صادرات القمح الروسي في ديسمبر كانون الأول ويناير كانون الثاني بين 2 و4%.

وانتقد بوتين ارتفاع أسعار الغذاء في الأسبوع الماضي. وتزامن ارتفاعها مع تراجع دخل المواطنين الروس 4.8% في الربع الثالث من العام وأكبر تراجع له في 20 عاما في الربع السابق بفعل أزمة كوفيد-19.

توقعات حجم صادرات القمح الروسي

افاد التقرير الصادر عن مركز الأبحاث الروسي “Sovekon”، أنه من المرجح أن يقترب حجم صادرات القمح الروسية في 2020-2021 من المستوى القياسي التاريخي لعام 2017-2018.

اضافة الى انه من المتوقع أن يقترب حجم صادرات القمح العالمية من روسيا في العام الزراعي 2020-2021 (الذي بدأ في 1 يوليو) من المستوى القياسي التاريخي لعام المحاصيل 2017-2018، وتم إجراء هذا التنبؤ بالنظر إلى حصص التصدير لعدد من محاصيل الحبوب في روسيا منذ فبراير.

كما واشار التقرير إلى أن التوقعات الجديدة لتصدير القمح الروسي أقل بقليل من أعلى مستوى لها على الإطلاق في العام الزراعي 2017-2018، عندما بلغت 40.9 مليون طن.

ويتوقع الخبراء أن ترتفع إمدادات القمح الروسي بمقدار مليون طن بنسبة 2.5%، لتصل إلى 40.8 مليون طن، خلال العام الزراعي 2020-2021.

ويقدر إجمالي الصادرات الروسية من الحبوب والبقوليات ومنتجات تصنيعها بنحو 51.2 مليون طن، بزيادة بلغت 0.4 مليون طن (نسبة 0.8%) عن التوقعات السابقة، و تم تخفيض الإمدادات المقدرة من الشعير إلى 4.9 مليون طن والذرة إلى 3.9 مليون طن.

جدير بالذكر، أن الإنتاج الزراعي  الروسي ارتفع بنسبة 20% خلال السنوات الست الماضية، وتمكنت البلاد من الاستحواذ على أكثر من نصف سوق القمح العالمي في السنوات الأخيرة، لتصبح أكبر مصدر للحبوب في العالم.

وتضاعفت حصة روسيا في سوق القمح العالمية أربع مرات في 2018-2019، بفضل الحصاد الوفير والأسعار المغرية، وسلمت روسيا 35.2 مليون طن من القمح إلى السوق العالمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.