ارتفاع رسوم الجامعات الخاصة في مصر .. حرمان للمتفوقين

ارتفاع رسوم الجامعات الخاصة في مصر \ Egypt Independent
0 92

يشكل ارتفاع رسوم الجامعات الخاصة في مصر إشكالية كبرى بالنسبة للعديد من المتفوقين ميسوري الدخل، حيث يبلغ متوسط مصروفات الجامعة الخاصة في السنة الواحدة حوالي 150 ألف جنيه مصري (10 ألف دولار)، وقد يرتفع هذا المبلغ ليصل إلى أكثر من 2650 ألف جنيه (15 ألف دولار)، وفقًا لموقع (بي بي سي عربي).

ونتيجة لارتفاع معدلات القبول بالجامعات الحكومية، انخفضت فرص طلاب كثيرين بالالتحاق بالكاليات المرموقة في الجامعات الحكومية، ولكن تحولهم لجامعة خاصة أيضًا ليس في المتناول بسبب ارتفاع المصروفات.

97% ليست كافية

تحصل الطالب إبراهيم حامد، على نسبة 97% في امتحانات الثانوية العامة هذا العام، ورغمًا عن ذلك لم تكن تلك النسبة كافية لضمان مقعده في إحدى كليات الطب الحكومية في مصر.

ويقول إبراهيم إنه لا يرى مستقبله سوى في الطب، وأن نسبته التي تحصل عليها ليست قليلة، إلا أن الأعداد الكبيرة المتقدمة للجامعات جعلت المنافسة صعبة للغاية.

وبإمكان إبراهيم الالتحاق بكلية طب في إحدى الجامعات الخاصة في مصر إلا أن ارتفاع رسوم تلك الجامعات يقف حجر عثرة أمام طموحه، مما يجعله يستبعد هذا الاحتمال.

رسوم دراسية “متوحشة”

يرى الأستاذ بكلية التربية بجامعة عين شمس، رضا مسعد، مساعد وزير التعليم السابق، أن ارتفاع رسوم الجامعات الخاصة في مصر هو ارتفاع “متوحش”.

ويقول في هذا الصدد: “هذه الجامعات الخاصة تفرض رسومًا مرتفعة للغاية، وغير مقبولة على الإطلاق، إلا أننا لا يمكننا فعل أي شئ جراء ذلك، فالقانون المصري يؤكد على أن الأمر متروك للعرض والطلب.

أما عبد الحفيظ طايل، مدير مؤسسة الحق في التعليم، وهي مؤسسة مصرية غير ربحية، فيهاجم الدولة بقوله إنها تخلت عن مسؤوليتها في توفير التعليم المجاني، مشيرًا لتوقف الدولة عن إنشاء جامعات جديدة منذ تسعينيات القرن الماضي، وهو ما شجع رجال الأعمال للتعامل مع التعليم الجامعي على أنه سلعة.

لا نجبر أحد

بدوره يقول صديق عفيفي، أحد ملاك عدد من الجامعات والمدراس الخاصة في مصر، إن هذا الجانب متعلق بسياسة العرض والطلب، لأن القانون يعطي الجامعات الحق لكي تحدد الأسعار التي تراها مناسبة.

ويضيف عفيفي: “نحن لا نجبر احد للاتحاق بالجامعات الخاصة، ولدينا في غالبية الجامعات الخاصة قوائم معده لانتظار الطلاب الراغبين في الالتحاق بها. أما الذين لا يقدرون على دفع الرسوم، فالباب أمامهم مفتوح للجوء للتعليم الحكومي“.

وتكشف الإحصائيات الرسمية عن وجود 28 جامعة حكومية في مصر، أما الجامعات الخاصة فيبلغ عددها 25 جامعة، تم إنشاء غالبيتها في آخر ثلاثين عام.

منح دراسية

يعود الأمل بالنسبة للطالب إبراهيم حامد، جراء إعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن 100 منحة دراسية مجانية في الجامعات الأهلية لاوائل الثانوية العامة، يتم تمويلها من قبل صندوق “تحيا مصر”.

إلا أن هذا الأمل يختفي سريعًا بالنسبة لإبراهيم، حينما يقول: “هذه المنح يتم تقديمها للأوائل فقط، وأنا ورغمًا عن نسبتي المرتفعة فلا يمكنني المنافسة”.

إلا أن هذه المنح الدراسية متاحة في العديد من الجامعات الخاصة الأخرى، التي تقدمها للمتفوقين، ولكن إبراهيم يؤكد بأنها لا تتعدى الـ 5 آلاف منحة، ويوجد مئات الآلاف غيره يطمحون في الحصول عليها، مما يجعل المنافسة صعبة للغاية، وفقًا لإبراهيم.

التوجه نحو القروض البنكية

بإمكان الطالب إبراهيم أن يتوجه نحو القروض البنكية من أجل الالتحاق بكلية الطب، إذا لم يتوفق في الحصول على منحة.

حيث بدأت العديد من البنوك مع ارتفاع رسوم الجامعات الخاصة في مصر لتقديم خدمة القروض لدفع مصورفات الجامعة، لكن هذه القروض تتم بفوائد أقل من فوائد القروض العادية.

إلا أن عبد الحفيظ طايل يشير إلى أن هذا النموذج يستخدم في الولايات المتحدة وأوروبا، ولكن مستوى الدخل المتندي في مصر لا يسمح للغالبية بالتعامل مع هذا الأمر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.