البيت الأبيض : لن نصمت حيال انتهاكات السعودية لحقوق الإنسان

البيت الأبيض لن نصمت حيال انتهاكات السعودية لحقوق الإنسان
0 42

صرحت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي، أن الإدارة الأمريكية الجديدة لن تلتزم الصمت حيال انتهاكات السعودية لحقوق الإنسان وحرية التعبير.

وفي مؤتمر صحفي عقدته جين بساكي، وجهت لها أسئلة حول تغيير تعامل الولايات المتحدة مع السعودية ومحاسبة قتلة الصحفي جمال خاشقجي، قالت: “ننتظر أن يجري الرئيس محادثة مع (العاهل السعودي) الملك سلمان (بن عبد العزيز) في الوقت المناسب”.

وأضافت بساكي: “لكن هناك مكونات أخرى لعلاقتنا كما تعلم، وبينها الحقيقة أن الرئيس، على عكس الإدارة السابقة، لن يلتزم بالصمت حال وجود اعتراضات أو مباعث قلق لديه بشأن قضايا مرتبطة بحقوق الإنسان وحرية التعبير أو أي شيء آخر حول الطريقة التي تسير بها الأمور”.

وتابعت المتحدثة باسم البيت الأبيض بالقول: “وفي الوقت نفسه يوجد دور مهم يمكن أن نلعبه في علاقاتنا فيما يتعلق بالتهديدات التي تواجهها السعودية من بعض الأطراف في المنطقة. وهذه العلاقة سنواصل العمل معهم عليها“.

وفي الأسبوع الماضي، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي، يخطط للتواصل مع نظيره الملك سلمان بن عبد العزيز وليس مع ولي العهد محمد بن سلمان، من دون أن يحدد موعد الاتصال.

وأوضح البيت الأبيض على لسان المتحدثة الرسمية باسمه جين ساكي، أن نظير الرئيس بايدن هو الملك سلمان بن عبد العزيز، وأكدت ان التواصل معه سيتم في وقت قريب، وأشارت أن واشنطن تعمل على إعادة تقييم العلاقات الأمريكية السعودية.

وعن رؤية البيت الأبيض للعلاقات السعودية الإسرائيلية قالت ساكي: إن “إسرائيل بالطبع دولة حليفة ولدينا علاقات استراتيجية وأمنية مهمة معها”.

وعقب تسلمه إدارة البيت الأبيض، أشار الرئيس الأمريكي ، جو بايدن ، إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية ستنهي دعمها لعمليات التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن .

حيث نقلت وكالة المعلومة تصريح بايدن الذي جاء فيه إن “الولايات المتحدة ستنهي دعمها للعمليات القتالية في الحملة التي تقودها السعودية في اليمن، مشددا على أن هذه الحرب يجب أن تنتهي “.

كما نوه إلى أن “واشنطن ستواصل دعم السعودية ومساعدتها في الدفاع عن سيادتها وأراضيها ،وستكثف جهودها الرامية إلى تحقيق تسوية سلمية للأزمة اليمنية ” .

وفي سياق حقوق الإنسان، رحب جو بايدن، بقرار اطلاق سراح الناشطة السعودية، لجين الهذلول، من قبل السلطات السعودية واصفا القرار بأنه ” إجراء صحيح”.

وصرح بايدن، خلال كلمة ألقاها في البنتاغون: “أود أن أبدأ بخبر مرحب وهو أن الحكومة السعودية أفرجت عن الناشطة البارزة في مجال حقوق الإنسان، لجين الهذلول، من السجن”.

وأكمل الرئيس الأمريكي: “إنها كانت مدافعا قويا عن حقوق المرأة، وإخلاء سبيلها إجراء صحيح”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.