السعودية تبحث مع المبعوث الأمريكي إلغاء دعم الحرب في اليمن

السعودية تبحث مع المبعوث الأمريكي إلغاء دعم الحرب في اليمن
0 63

استقبل وزير خارجية المملكة العربية السعودية الأمير فيصل بن فرحان، اليوم، مبعوث الولايات المتحدة الأمريكية الخاص إلى اليمن، تيم ليندركنغ.

وجرى خلال اللقاء بحسب سبوتنيك بحث قرار الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بإلغاء الدعم على الحرب في اليمن.

كما عرض الطرفان آخر المستجدات على الساحة اليمنية، وبحث الجهود المشتركة بين أمريكا والسعودية لدعم الحل السياسي الشامل للأزمة اليمنية.

وكان حاضراً خلال اللقاء السعودي الأمريكي، سفير المملكة العربية السعودية لدى اليمن، محمد آل جابر.

وبالتزامن مع اللقاء السعودي الأمريكي اليوم في السعودية صرَّح مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن سيعلن في وقت لاحق اليوم إنهاء دعم أمريكا للعمليات العسكرية في اليمن.

أشار الرئيس الأمريكي ، جو بايدن ، إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية ستنهي دعمها لعمليات التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن .

بايدن قال: “الولايات المتحدة ستنهي دعمها للعمليات القتالية في الحملة التي تقودها السعودية في اليمن، مشددا على أن هذه الحرب يجب أن تنتهي “.

كما نوه إلى أن “واشنطن ستواصل دعم السعودية ومساعدتها في الدفاع عن سيادتها وأراضيها ،وستكثف جهودها الرامية إلى تحقيق تسوية سلمية للأزمة اليمنية ” .

. إذ أشار الرئيس الأمريكي إلى أن “السعودية تتعرض لهجمات من دول مجاورة”، مؤكداً: “سنواصل دعمها في الدفاع عن سيادتها وأمنها ومواطنيها”، وأن بلاه ستساعد المملكة في التصدي لصواريخ التي تطلقها جماعة الحوثيين.

كما أعلن تعيين تيموثي ليندركينغ مبعوثاً خاصًا إلى اليمن .ومن ناحية أخرى، قال إنه وجَه بمراجعة قرار إدارة سلفه دونالد ترامب بسحب القوات الأمريكية من ألمانيا.

وأكد بايدن أن الولايات المتحدة الامريكية لن تخضع بعد الآن لروسيا، رغم أنه أشار في كلمة سابقة بوزارة الخارجية الأمريكية إلى جهود روسيا “للإضرار بديمقراطيتنا وتعطيلها” و”طموحات الصين المتنامية” باعتبارها تحدي.

كما لفت أن أمريكا “ستصلح تحالفاتنا وتتواصل مع العالم مرة أخرى”. كما يرى أن “أمريكا عادت مجددًا والدبلوماسية عادت”، مشيرًا لاحقًا إلى “الإهمال.. وإساءة استخدام” التحالفات الأمريكية خلال إدارة ترامب.

وأضاف الرئيس جو بايدن قائلا : “سيخرج الشعب الأمريكي من هذه اللحظة أقوى وأكثر تصميماً وأفضل تجهيزاً لتوحيد العالم في القتال للدفاع عن الديمقراطية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.