السودان .. أسرة غندور تتخذ تدابير جديدة لإطلاق سراحه

رئيس حزب المؤتمر السوداني إبراهيم غندور \ The Arab Weekly
0 36

اتخذت أسرة رئيس حزب المؤتمر الوطني في السودان إبراهيم غندور تدابير جديدة في سعيها لإطلاق سراحه بعد اعتقاله في شهر يونيو الماضي بتهمة محاولة تدبير محاولة انقلابيه.

وبحسب وكالة (الأناضول) للأنباء اليوم الإثنين، فقد أكدت أسرة إبراهيم غندور أنها قامت بتسليم مذكرات للبعثات الأممية والسفارات الأجنبية بالخرطوم تطالب فيها بمساعدتهم على إطلاق سراحه.

وشغل غندور منصب وزارة الخارجية في عهد نظام الرئيس السابق عمر البشير في الفترة من 2015 إلى 2018، وكان نائبًا لحزب المؤتمر الوطني لخمس سنوات من 2023 إلى 2015.

وأوضحت ابنته وفاء، أنهم قاموا بتسليم مذكرات لممثلي البعثات والسفارات والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي والولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وألمانيا والنرويج وتركيا، تطالب بالعمل على إطلاق سراحه”.

وذكرت أنهم كذلك قاموا بتسليم مذكرات لمنظمات حقوق الإنسان، وناشدت أصحاب الضمير الإنساني وسفراء الدول والعاملين في حقوق الإنسان بمساعدتهم لإطلاق سراحه.

ووصفت وفاء اعتقال والدها بانه اعتقال سياسي بهدف تكميم الأفواه، مقدمة شكرها للاهتمام الذي وجدته من قبل الجهات الأجنبية التي لجأوا إليها.

ولم تعلق السلطات السودانية على تصريحات أسرة إبراهيم غندور حتى موعد كتابة الخبر.

ويوم السبت الماضي طالب حزب المؤتمر الوطني، السلطات السودانية بإطلاق سراح “المعتقلين السياسيين”، أو تقديمهم للمحاكمة.

ةفي شهر أكتوبر الماضي، عقدت أسرة إبراهيم غندور رئيس حزب المؤتمر الوطني مؤتمرًا صحفيًا طالبت فيه السلطات السودانية بالإفراج عنه بعد قضاءه ما يزيد عن 100 يوم تحت الإيقاف.

وبحسب وكالة (الأناضول) للأنباء فإن نجلة وزير الخارجية الأسبق، وفاء، أكدت على تلقيها اتصالات من منظمات إقليمية (لم تذكرها بالاسم) مستفسرة عن حالة والدها، مشيرة إلى غياب المنظمات الحقوقية في السودان عن المطالبة بحقوق غندور الذي قضى 106 أيام منذ توقيفه.

وقالت وفاء: “أطالب المنظمات الحقوقية بالتدخل للإفراج عن غندور، لم نعد نحس بقيمة العدالة في الثورة السودانية، فالسلطات تحجب الرأي الآخر”.

ومضت: “نظمنا 3 وقفات احتجاجية وقدمنا مذكرات للنيابة العامة، ولكننا لم نتلق ردا”.

أمام محمد حسن، أحمد أعضاء هيئة الدفاع عن غندور، فقد شدد بأن موكله معتقل سياسي من قبل السلطات السودانية وليس هنالك أي اتهام قد وجه إليه.

ووجه حسن الدعوة إلى الجهات القضائية للتدخل وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين التابعين للنظام السابق في السودان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.