السودان .. أسعار السلع الاستهلاكية تشهد فوضى وعدم استقرار

إحدى أسواق العاصمة السودانية الخرطوم \ الاناضول
0 1٬016

تشهد أسعار السلع الاستهلاكية في العاصمة السودانية الخرطوم حالة من التباين الملحوظ خلال الأيام الحالية وذلك عقب قرار توحيد سعر صرف الجنيه السوداني.

وسجلت أسعار بعض الزيوت انخفاضًا كبيرًا، حيث وصل سعر عبوة الزيت الصغيرة صباح (موبايل) إلى (900) جنيه بعدما كانت (1000) جنيه خلال الأسبوع الماضي في المحال التجارية (القطاعي) بواقع انخفاض (1000) جنيه، حسبما أفاد موقع (التغيير) السوداني.

فيما وصل الرطل بالوزن لذات الشركة (450)، ووصل سعر رطل زيت الفول (485) والصلصة نوع سعيد (300) جنيه والفراشة (300) جنيه وبلغ سعر باكيتة الدقيق الصغيرة (250) جنيها وكيلو الدقيق الوزن (220) جنيهًا.

وأبدى تجار البيع بالتجزئة (القطاعي)، استغرابهم للتباين الكبير في أسعار السلع الاستهلاكية ما بين المحال التجارية، وقال أحد التجار إنهم لا يعلمون الأسباب الحقيقة لهذا التباين الذي ظل ملازمًا للسوق منذ فترة حتى ما قبل صدور قرار تعويم الجنيه، واصفا ما يحدث بالفوضى، خاصة في سوق الإجمالي.

وقال التاجر يوسف خير الله، إن التباين وصل لدرجة وجود سلع بأسعار أقل من سعرها في الشركة نفسها.

وأضاف: “ربما تكون بعض البضائع مخزنة منذ فترة”، لافتاً للاختلاف أيضًا في الأسعار ما بين تاجر وآخر وقد يصل فرق السعر لـ(100) جنية من محل لآخر.

وأكد أن تباين الأسعار تسبب في إحراج التجار أمام الزبائن.

من جانبه، أوضح تاجر البيع بالتجزئة، آدم مرسال، إنه لا يشترى بضائعه، إلا بعد استكشاف الأسعار فيما لا يقل عن (10) محال تجارية للوصول لأقل سعر تفاديًا لحالة الشد والجذب بينه وبين الزبائن.

في الأثناء أكد وزير التجارة السوداني الجديد، اللواء على جدو، بأن أولويات الوزارة في الفترة القادم ستتركز على معالجة القضايا المتعلقة بمعاش الناس، بالإضافة لتشديد الرقابة على الأسواق بالتعاون مع كل الجهات ذات الصلة، مشيرًا لأهمية هذا التعاون.

وقال إن الوزارة تحتاج لجهد أكبر بعد إرجاع مهام التموين لها، مؤمنًا على إحكام الرقابة حتى يتم توفير الدقيق وذلك بالعمل المشترك مع وزارة المالية ووزارة الحكم الاتحاد وكل الجهات ذات الصلة.

وختم الوزير بالتأكيد على عمله في الفترة المقبلة لضبط وتنظيم الأسواق، مع مراعاة الجودة والمواصفات المقدمة للشعب السوداني في جميع الولايات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.