السودان .. الحركة الشعبية تجدد عدم ممانعتها للتفاوض مع الحكومة

زعيم الحركة الشعبية شمال عبد العزيز الحلو \ Nuba Reports
0 549

نفت الحركة الشعبية شمال، بقيادة عبد العزيز الحلو، علمها بتلويح مجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات على الحركات المسلحة الرافضة لاتفاق السلام في السودان

وقال القيادي بالحركة الشعبية شمال محمد يوسف أحمد المصطفى، لا علم لنا بتلويح بفرض عقوبات علينا، “ولم يصلنا من مجلس الأمن أو خلافه ما يفيد بهذا الزعم”، حسبما أفاد موقع (التغيير) السوداني.

وحث مجلس الأمن الدولي، يوم الخميس الماضي الحركات الدارفورية الرئيسية غير الموقعة على الانخراط في محادثات سلام مع الحكومة السودانية، في أقرب وقت ممكن.

وأشار المصطفى، إلى أن الأصوب وفقاً لمعطيات الأحداث والوقائع أن تفرض عقوبات على طرف حكومة السودان التي قال إنها مارست التماطل والتلكؤ، وعدم الجدية في التفاوض مع الحركة الشعبية شمال.

وما زالت حركة تحرير السودان في دارفور، بقيادة عبد الواحد محمد نور والحركة الشعبية ـ شمال، في جنوب كردفان بقيادة عبد العزيز الحلو ترفضان التوقيع على اتفاق سلام مع الحكومة السودانية.

وفي 2019، ابتدرت حكومة السودان جولات تفاوض، شملت الحركة الشعبية بقيادة عبد العزيز الحلو، لكنها لم تسفر عن أي تقدم، بينما لم تنخرط حركة جيش تحرير السودان التي يقودها عبد الواحد النور، في أية مفاوضات مع الحكومة.

وكشف القيادي بالشعبية، عن إفادة الوساطة الجنوبية للحركة بقرب وصول وفد الحكومة حيث قال “نأمل أن يكون هذا صحيحا”.

على صعيد متصل، كشف توت قلواك، رئيس فريق الوساطة الجنوبية لسلام السودان، في شهر يناير الماضي أن رئيس حركة جيش تحرير السودان، عبد الواحد محمد نور، جاهز للتفاوض بشأن الوصول لسلام شامل.

وقال توت قلواك أن الحركة الشعبية بقيادة عبد العزيز الحلو أيضاً جاهزة للدخول في تفاوض وصولاً لاتفاق سلام شامل في السودان.

مشيراً إلى أن حكومة جنوب السودان تنتظر تحديد موعد لوصول قائد حركة تحرير السودان لجوبا ومن ثم يتم إخطار الحكومة السودانية بصورة رسيمة والدخول في مفاوضات السلام.

كما أوضح توت قلواك جاهزية طاقم جوبا الوسيط، متمنياً أن يتم إسجاد حلول لكل القضايا العالقة بين المتفاوضين والتوصل لحلول بشأنها وتحقيق السلام الشامل.

كاشفاً عن زيارة وفد الوساطة إلى الخرطوم، وذلك بغرض الوقوف على سير تنفيذ اتفاق سلام جوبا بين الحكومة الانتقالية والجبهة الثورية.

هذا وقد نفت حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور، تفاوض وفدها المتواجد هذه الأيام في جوبا مع الحكومة السودانية، مؤكدة على رفضها القاطع للتفاوض.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.