السودان: قوات أريترية ترتدي زيّ الجيش الفدرالي الإثيوبي

قوات إثيوبية على الشرط الحدود مع السودان \ TesfaNews
0 2٬294

كشف عضو مجلس السيادة السوداني، الفريق ياسر العطا، اليوم الثلاثاء، عن وجود قوات أريترية تشارك مع إثيوبيا التواجد في منطقة الشريط الحدودي المتنازع عليها.

وأكد العطا أن إثيوبيا تحاول زرع الشقاق بين المؤسسة العسكرية والمدنية بالسودان، وقال “هذا الأمر قد فات عليه الزمان، لأن الدولة لها سلطة تنفيذية واحدة”، وفقًا لـ(العربية نت).

وأوضح أن “قرار استرداد أرضنا قرار لمؤسسات الدولة وليس للمكون العسكري”، مضيفاً “إذا اضطررنا إلى خيار التحكيم الدولي سنذهب إليه لأن كل المستندات الدولية تؤكد حقنا التاريخي في أراضي الفشقة“.

كما أضاف “نقول لجميع الوسطاء كل المواثيق والمعاهدات والاتفاقيات السابقة تؤكد سودانية الأرض حتى الأراضي الأطلسية للطلاب في المدارس الإثيوبية توضح الحدود وتؤكد سودانية المناطق”.

إلى ذلك، أوضح ياسر العطا أن لديهم معلومات من الداخل الإثيوبي أن بعض القوات داخل الحدود هي قوات أريترية ترتدي زي الجيش الفدرالي الإثيوبي.

وأوضح أن الجيش سيطر على المنافذ البرية، وقال “نحن لا نستهدف المدنيين إنما عصابات الشفتة التي تدخل وتنهب القرى السودانية”.

وفي شأن سد النهضة الشائك، قال “إذا لم يتم التحكم بواسطة مراقبين سودانيين في إدارة سد النهضة سيتأثر السد ويهدد الأمن القومي السوداني”.

وفي وقت سابق، أعلنت دولة إثيوبيا، عن شرطا قبل بدء الحوار مع السودان وإنهاء الخلافات الأخيرة، وهو عودة الجيش السوداني لمواقعه قبل السادس من نوفمبر 2020 ومن ثم الجلوس للتفاوض

ومن جانبة، دعا دينا مفتي، الناطق الرسمي باسم خارجية إثيوبيا، في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، السودان للجلوس والتفاوض وحل الخلافات وديا، مؤكدا أن بلاده لا ترغب بالدخول في صراع مع الخرطوم.

ونوه مفتي بشان الاتهامات بوجود طرف ثالث يغزي الصراع، قائلاً: “متمسكون بموقفنا حول وجود طرف ثالث يعمل على تحريك ودفع المكون العسكري بالسودان للدخول في خلافات مع إثيوبيا”.

وأشار مفتي، الى أن “استغلال السودان لانشغال إثيوبيا بعملية إنفاذ القانون بتغراي وانتهاكه لحدودنا، يؤكد وقوف طرف ثالث يدفع المكون العسكري بالسودان للدخول في صراع مع إثيوبيا لتنفيذ أجندته الخاصة”.

وفي السياق، إستدعت الحكومة السودانية، الأسبوع الماضي سفيرها لدى إثيوبيا للتشاور بشأن التطورات الأخيرة في العلاقات بين البلدين، بعد مهاجمة قوات وميليشيات إثيوبية، علي قوات سودانية داخل الأراضي السودانية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.