انهيار جديد للجنيه السوداني أمام الدولار الأمريكي

تراجع جديد للجنيه السوداني أمام الدولار مصدر الصورة أخبار السودان
0 19

شهد سعر الدولار في السودان، ارتفاعاً ملحوظاً مقابل الجنية الجنيه السوداني، في السوق السوداء.

حيث ارتفع سعر الدولار إلى 266 بزيادة 4 جنيهات عن معاملات الأمس الخميس، بحسب “ديساب”.

ويشير عدد من التجار إلى أن أدنى سعر في تعاملات الدولار الأمريكي في السودان هو 263 جنيها بينما وصل أعلى مستوى لـ270 جنيها.

على صعيد متصل، اتهمت وزارة المالية السودانية في وقت سابق عبر بيان صادر، عناصر من النظام السابق للرئيس عمر البشير بضخ كميات كبيرة من العملة المحلية بعضها مزور.

لشراء العملات الأجنبية والذهب بأسعار مرتفعة، حتى تحدث عملية تخريب للاقتصاد السوداني.

وذكر البيان: “نؤكد عدم وجود سبب اقتصادي أساسي، ولم يطرأ أي تغيير جوهري على المؤثرات الحقيقية على سعر الصرف في السوق الموازية في اليوميين الماضيين، يجعل قيمة الدولار تزداد بهذه الطريقة غير المبررة”.

وأشارت الوزارة في بيانها إلى أن تدني قيمة الجنيه مقابل العملات الأخرى عمل “تخريبي منظم ضد الاقتصاد”.

ويأتي كامتداد لشراء كميات من الذهب بأسعار تفوق أسعار البورصة العالمية في الأسبوع الماضي.

وأفاد البيان بأن وزارة المالية والجهات الأمنية أجرت تحقيقات في شراء الدولار والذهب بأسعار مرتفعة.

وتوصلت فيها إلى أسماء المتورطين، مؤكداً تسليمهم إلى الجهات العدلية.

وأفصحت وزيرة المالية السودانية المكلفة، هبة أحمد علي، بأن عملية تزوير العملة السودانية لا تزال مستمرة.

وأكدت أن عمل مدروس وممنهج يتم حاليًا لتدمير الاقتصاد السوداني.

وذكرت الوزيرة أن العملة المزورة يتم بها شراء كميات كبيرة من الذهب والدولار بأسعار مرتفعة مما قاد الجنيه للتدهور.

ومنذ قيام ثورة ديسمبر واستلام الحكومة الانتقالية السلطة بقيادة عبد الله حمدوك، واجهت صعوبة في بدء إصلاحات اقتصادية وعجزت عن وقف هبوط سعر الجنيه في السوق السوداء.

وخلال السنوات الماضية ارتفع التضخم بالبلاد مما أثر طرديًا في أسعار الغذاء والمشروبات والوقود وسوق سوداء للدولار الأمريكي، وكان عاملا في الإطاحة بنظام عمر البشير العام الماضي.

وبسبب تأرجح قيمة العملة المحلية أعلنت الحكومة السودانية حالة طوارئ اقتصادية بعد هبوط حاد للعملة في الأسابيع الأخيرة، وتشكيل محاكم خاصة للنظر فيما وصفه مسؤولون بعملية ممنهجة لتخريب الاقتصاد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.