بيان أمريكي أوروبي: الانتخابات الرئاسية في سوريا لن تكون حرة

الانتخابات الرئاسية في سوريا
0 152

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا، اليوم، معارضتها للانتخابات الرئاسية في سوريا التي ستجري غدا الأربعاء.

وقالت هذه الدول في بيانٍ مساء اليوم الثلاثاء، إنها “تود أن توضح أن الانتخابات الرئاسية في سوريا لن تكون حرة ولا عادلة”.

وتبدأ الانتخابات الرئاسية داخل الأراضي السورية، غداً الأربعاء، في نتيجة معروفة مسبقاً ومتوقعة للجميع، بأن يفوز الرئيس الحالي بشار الأسد، لولاية جديدة.

وينافس الأسد، في هذه الانتخابات مرشحين إثنين غير معروفين بالوسط السياسي، هما المحامي محمود مرعي ووزير الدولة السابق عبدالله سلوم عبدالله.

وأعلن وزير الداخلية السوري محمد الرحمون، في وقت سابق اليوم، عن استكمال جميع التحضيرات والتجهيزات اللوجستية اللازمة للعملية الانتخابية.

وقال رحمون، إن عدد الذين يحق لهم الانتخاب داخل البلاد هو 18 مليوناً و107 آلاف و109 مواطنين.

واتخذ الرئيس الحالي بشار الأسد عبارة “الأمل بالعمل” شعاراَ لحملته الانتخابية، حيث تملأ شوارع دمشق وريفها وبقية المحافظات السورية التي تسيطر عليها حكومة النظام صوراً حديثة للأسد، مع صور للمرشحين الآخرين.

وتجري هذه الانتخابات في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة، والمقدرة بأقل من ثلثي مساحة البلاد، في حين يسيطر الأكراد وجماعات أخرى من المعارضة المسلحة على المناطق المتبقية.

يذكر أن هذه الانتخابات الرئاسية هي الثانية من نوعها منذ بداية النزاع السوري في عام 2011، ومدة الولاية الواحدة هي سبع سنوات.

ويوم الخميس الماضي، انطلقت الانتخابات في مقر السفارات والقنصليات السورية في الخارج،  فيما رفضت دول مثل ألمانيا وكندا وتركيا إجراء الانتخابات على أراضيها.

وجاءت الانتخابات الرئاسية في وقت تشهد سوريا أزمة اقتصادية خانقة خلفتها سنوات الصراع، وفاقمتها العقوبات الغربية والحصار الاقتصادي.

ووصفت المعارضة السورية الانتخابات الرئاسية بـ “المسرحية الهزلية” ورفضتها واعتبرتها غير شرعية.

حيث صرح رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض نصر الحريري “ان الانتخابات تثبت استمرار النظام بمخططاته منذ بداية الصراع في سوريا”.

معتبراً الانتخابات بأنها “ليست قانونية وغير شرعية”، محملاَ المجتمع الدولي مسؤولية تجاه تمادي النظام واصراره على رفض الحل السياسي واعتماد النهج العسكري.

كما شككت قوى غربية في نزاهة الانتخابات قبل حصولها، واعتبرتها “باطلة” و “غير شرعية”.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية، في وقت سابق من اليوم، إن الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في سوريا، في 26 مايو/ أيار الجاري، باطلة وغير شرعية، لكونها لم تحقق المعايير اللازمة.

وصرّحت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية آنييس فون دير مول، في بيان، اليوم الجمعة، قالت فيه: إن “الانتخابات التي ينظمها النظام السوري في الداخل والخارج مثل الانتخابات الرئاسية التي ستجري خلال أيام أو الانتخابات التشريعية العام الفائت، لا تستوفي الشروط وتفتقر للمعايير”.

وأضافت دير مول:”بالنسبة لفرنسا هذه الانتخابات باطلة ولا جدوى منها. لأنها لا تعطي شرعية سياسية للنظام ولا تؤدي إلى الخروج من الأزمة”.

وأكّدت متحدثة الخارجية الفرنسية على “جاهزية الأوروبيين لدعم انتخابات حرة ونظامية في سوريا وفق معايير القانون الدولي وتحت إشراف الأمم المتحدة يشارك فيها السوريون في الخارج والداخل بالإضافة الى اللاجئين”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.