شكران مرتجى بثلاث شخصيات في رمضان 2021

شكران مرتجى
0 75

تطل الفنانة شكران مرتجى في الموسم الرمضاني المقبل بثلاثة أعمال درامية، الأول دمشقي بعنوان “الكندوش” (تأليف حسام تحسين بيك وإخراج سمير حسين)

وتجتمع خلاله مع الفنانة سامية الجزائري بعد مرور ثماني سنوات على آخر لقاء بينهما في مسلسل “زفة” (تأليف مايا سعيد، وإخراج هاني خشفة).

وستؤدي فيه دور “نبيهة”، وهي ابنة “أم مصطفى” الشخصية التي تلعبها سامية الجزائري، وسيكونان في حالة صراع دائم، دون وجود حالة كوميدية بينها.

والمسلسل الثاني “حارة القبة”، وتؤدي فيه شكران مرتجى شخصية “سعاد” وهي إحدى الضرائر الثلاث لـ “أبو راتب/ جرجس جبارة” تنشأ بينهن مشاكل ضمن قالب كوميدي، ويختلقن فتناً بما يتماشى مع مصلحة كل منهن.

أما العمل الثالث، اجتماعي معاصر وهو “ضيوف على الحب”، وتؤدي فيه دور سيدة دمشقية “صباح” تعيش في بيت عتيق بقلب المدينة القديمة، تؤجر غرفه لعدد من الصبايا الباحثات عن الحياة بعد الأحداث التي مرت على سوريا، وتكون بمثابة أم وأخت وسند لهن.

أثار المسلسل السوري ” شارع شيكاغو ” الكثير من الجدل عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ولا زالت حلقاته وشخصياته تحرك الجمهور، وتتحول إلى تر يندات.

تضمن العمل جرأة كبيرة، ومشاهد جديدة على المشاهد العربي عموماً، والسوري خصوصاً، كما أن الفنان السوري ظهر فيه بحلة لم يعتد الجمهور على رؤيته فيها، وذلك وفقاً لما نشر في موقع سوريا الحدث السوري.

ومن بين المشاهد التي أثارت الجمهور في مسلسل شارع شيكاغو على مواقع التواصل الاجتماعي ظهور شكران مرتجى (ستيلا) وهي تضع قدمها في أحضان (مراد) التي يقدمها مهيار خضور وهو يقوم بتدليكها كاشف عن ساقها، وفي مشهد آخر جريء يقوم خضور بتدليك كتفي مرتجى بطريقة رومانسية رأى فيها البعض الكثير من الإغـراء.

وأكدت الفنانة السورية بطلة (وردة شامية) أن مشاهدها الجريئة مع الفنان مهيار خضور بطل العمل مبرر لأن المشاهد ينظر إلى الهدف منه وليس لتحريك الغرائز.

يذكر أن مسلسل ( شارع شيكاغو ) من الأعمال الرومانسية البوليسية، ويروي قصة مطربة تدعى ميرامار ( سلاف فواخرجي ) تهرب من عائلتها في ستينيات القرن الماضي برفقة أحد الأبطال الشعبيين في دمشق ويدعى مراد عياش (مهيار خضور)، فيلجآن إلى شارع يدعى شيكاغو والذي كان أحد الشوارع المعروفة في دمشق ستينيات القرن الماضي كونه مكاناً يتجمع فيه المثقفون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.