محمد رمضان: عائلتي وجمهوري الغالي أعز ما أملك

الفنان المصري محمد رمضان في مسلسل موسى \ CNN Arabic
0 123

أظهر النجم محمد رمضان مدى أهمية العائلة لديه، وليس عائلته الصغيرة وهي زوجته ووالدته وأشقائه، بل أيضا عائلة الكبيرة التي أوشكت علي 18 مليون متابع علي إنستجرام الخاص به، حيث كشف رمضان أهمية متابعته الذي يعتبرهم عائلته الثانية ويحمل لهم كل الحب والتقدير.

ورمضان كشف عن صور جديدة ظهر فيها برفقة عائلته، في الصورة الأولي ظهر برفقة زوجته، أما الثانية برفقة والدته وشقيقة، والثالثة برفقة شقيقه وشقيقته التي ظهرت ورمضان يحمل وهو يقف بجانب زوجها، وعلق علي الصور بـ “عيلة رمضان في لمة رمضان ربنا يحفظكم ومايحرمنيش منكم انتم وعيلتي التانية الجمهور الغالي”.

وقبل أيام أبدى الفنان المصري محمد رمضان استياءه من الاتهامات والانتقادات التي وجهها إليه البعض لكونه يروج بأن قطاع غزة الفلسطيني عبارة عن وكر للمخدرات من خلال أحداث مسلسل “موسى”.

وتوجه رمضان بطلب إلى من ينتقده بأن يشاهد حلقات المسلسل كاملًا قبل زرع الفتن بينه وبين جمهوره، مشيرًا إلى أنه أحداث المسلسل يتعرض فيها موسى للإصابة ويجد المساعدة من أهالي غزة بمعالجته ومساعدته لتعلم مهنة التجارة.

وعبر صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك” كتب محمد رمضان: “أطلب مشاهدة باقي المسلسل قبل التهديد وزرع الفتنة بيني وبين أهل غزة الكرام .. في أحداث العمل عندما أصيب موسى قاموا بعلاجه ورعايته وهو ليس تاجر مخدرات بل تعلم في غزة التجارة الشريفة وقاموا بمساعدته معنوياً ومادياً نظراً للأخوة العربية حتى أصبح رجل أعمال ناجح”، وفقًا لموقع (في الفن).

وكان مسلسل “موسى” من بطولة محمد رمضان، قد أثار غضب حركة حماس، بعد أن أظهر المسلسل قطاع غزة كوكر للمخدرات في أربعينيات القرن الماضي.

وفي هذا الخصوص، ادان مدير دائرة الإنتاج في الحركة، محمد أبو ثريا، المسلسل والقائمين عليه، حيث قال: إن حماس تدين الزج باسم قطاع غزة في المسلسل المصري “موسى، والذي يدور جزء منه في غزة، في حقبة الأربعينيات من القرن الماضي.

وتابع “هناك استهداف لقطاع غزة، تارة عبر التطبيع الفني مع إسرائيل، وتارة عبر استهداف قطاع كونه محورا للمقاومة في محاولة لتشويه الحقائق والتاريخ، وبعض الأشقاء في مصر، وهم لا يمثلون الشعب المصري، يزجون باسم غزة ويجعلونها وكرا لتهريب المخدرات، الأمر الذي نؤكد أنه عار عن الصحة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.