معيتيق إلى القاهرة بحثاً عن “تسوية سياسية” للأزمة في ليبيا

أحمد معيتيق مصدر الصورة/ العربي الجديد
0 43

أفادت مصادر ليبية، أن أحمد معيتيق، نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي، “فائز السراج”، يصل العاصمة المصرية القاهرة اليوم للقاء عدد من المسؤولين المصريين.

وبحسب المصادر فإن معيتيق يهدف إلى بحث التسوية السياسية للأزمة في ليبيا، وفقاً لـ “العربية”.

كما لفتت المصادر إلى أن زيارة معيتيق إلى القاهرة تأتي بعد 48 ساعة من مباحثات أجراها في إيطاليا، بحث من خلالها التسوية السياسية للأزمة الليبية، أملاً في الوصول لانتخابات تقود البلاد إلى الاستقرار الذي غاب عنها لسنوات طويلة.

وخلال زيارته لإيطاليا إلتقى معيتيق بوزير الخارجة الإيطالي، لويجي دي مايو، وتناول اللقاء الحوار السياسي الليبي، كما تناول جهود إيطاليا المبذولة لضمان نجاح الوصول للانتخابات.

وبدوره شدد وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو على ضرورة تعيين مبعوث خاص جديد للأمم المتحدة إلى ليبيا خلفًا للمستقيل اللبناني غسان سلامة.

وأكد وزير الخارجية الإيطالي أن هناك حاجة ماسة وملحة لتعيين مبعوث جديد للأمم المتحدة في الأراضي الليبية، وفقاً لـ“أخبار ليبيا”.

هذا وقد أصدر وزبر الخارجية الإيطالي بياناً أكد من خلاله أهمية احراز تقدم في الجانب السياسي في ليبيا، بالإضافة إلى التقدم كذلك فيما يخص وقف إطلاق النار، بتحقيق تنفيذ ملموس وكامل.

مؤكداً التزام بلاده “إيطاليا” بالتنفيذ المحايد لعملية مراقبة حظر توريد السلاح إلى ليبيا.

وفي السياق كشف مصدر في مجلس الأمن الدولي أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يدرس ترشيح المنسق الأممي في ليبيا يان كوبيش، لمنصب المبعوث الخاص للمنظمة إلى هذه البلاد.

وقال المصدر، في تصريح صحفي إن غوتتيريش يدرس ترشيح كوبيش لمنصب المبعوث الخاص في ليبيا مشيرا إلى أنه لم يقترحه بعد رسميًا على مجلس الأمن للمصادقة عليه، وفقًا لـ(روسيا اليوم).

يشار أن يان كوبيتش هو الممثل الخاص للأمين العام لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي). يشغل هذا المنصب منذ 5 فبراير 2015.

وقد شغل قبلها منصب الممثل الخاص للأمين العام لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة أفغانستان (يوناما)، كما شغل منصب الأمين التنفيذي لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا ووزير خارجية سلوفاكيا والممثل الخاص للاتحاد الأوروبي في آسيا الوسطى.

وكان المبعوث السابق للأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، قدّم في 20 مارس 2020  استقالته من مهمته عبر تغريدة على تويتر، تناقلتها الكثير من وسائل الإعلام الدولية. وبرر سلامة استقالته بكونها راجعة لأسباب صحية.

في الأثناء، حدّد أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، حزمةً من الخطوات، والتي قال أنها “ضرورية”، من أجل الوصول لوقف دائم لإطلاق النار في ليبيا، مبيناً الدور المستقبلي الذي يمكن أن تلعبه البعثة الأممية في هذا الشأن.

وأوضح غوتيريش أن وقف إطلاق النار، يجب أن يكون مقبول من جميع الفرقاء في ليبيا، كما يجب أن تتقييد كل الدول الأعضاء بحظر توريد الأسلحة إلى الأراضي الليبية، وفقاً لما جاء في “قناة 218 الليبية”.

ولفت كذلك إلى ضرورة التقييد بكل القرارات المفروضة من مجلس الأمن، فضلاً عن تهيئة الظروف الأمنية الملائمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.