إيرادات النفط الليبي المجمدة تُبحث في لقاء دعا إليه السراج غداً

إيرادات النفط الليبي المجمدة تُبحث في لقاء دعا إليه السراج غداً
0 10

وجَّه فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي في حكومة الوفاق الغير شرعية دعوة لاجتماع، غداً الثلاثاء، لبحث تطورات تجميد إيرادات النفط الليبي وإيجاد حل للأزمة.

وبحسب الساعة 24 وجه السراج دعوة لكل من الصديق الكبير محافظ المصرف المركزي ومصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط.

كما دعا السراج رئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري وفرج بومطاري وزير مالية الوفاق والطاهر الجهمي وزير التخطيط بحكومة الوفاق.

وسيتم اجتماع مناقشة تطورات إيرادات النفط المجمدة بحضور رئيس ديوان المحاسبة خالد شكشك ورئيس قسم التحقيقات في مكتب النائب العام الصديق الصور ورئيس مجلس القضاء محمد الحافي.

وسيحضر الاجتماع رئيس النواب المنشقين حمودة سيالة وسليمان الشنطي رئيس هيئة الرقابة الإدارية.

إيرادات النفط الليبي أين تُصرف؟

طالب رئيس المؤسسة الوطنية للنفط  مصطفى صنع الله الجهات المعنية بحكومة الوفاق بالشفافية في توضيح إجراءاتها المالية متهماً إياها بسرقة أموال الليبيين.

وأكد صنع الله في فيديو عبر صفحة المؤسسة على فيسبوك على ضرورة توضيح وجهات صرف الأموال العائدة من النفط

معتبراً أن إيرادات النفط الليبي هي من حق الشعب الليبي ومن حقه أيضاً أن يعلم أين تذهب حقوقه وعلى ماذا يتم صرفها.

وأشار صنع الله أن المؤسسة تقوم بتحويل إيرادات النفط اللليبي والغاز ومشتقاته لصالح المصرف المركزي في طرابلس.

وقال بأن الصديق الكبير المقال من مجلس النواب يتسلم هذه الأموال وبعدها لا يعرف صدق الله والشعب الليبي شيئاً عنها.

الوطنية ترفض تحويل الإيرادات للمركزي

صرَّحت المؤسسة الوطنية للنفط أنها لن تحول إيرادات النفط الليبي إلى حساب مصرف ليبيا المركزي، لحين توضيح آلية صرف الإيرادات بشفافية.

وأكدت المؤسسة على ضرورة توضيح الإيرادات النفطية التي تم صرفها خلال السنوات التسع الماضية.

وأشارت إلى أن إيرادات النفط الليبي خلال السنوات التسع الماضية بلغت أكثر من 186 مليار دولار أمريكي لم تتضح الجهات التي استفادت منها.

كما شددت المؤسسة على تبني الشفافية في الإفصاح عن الإيرادات النفطية أمام الشعب الليبي عبر موقعها الإلكتروني.

ودعت المؤسسة المصرف المركزي وجميع المؤسسات المالية بليبيا إلى إتباع نهجها في الشفافية للتأكد من الاستعمال القانوني والرشيد لعائدات النفط الليبي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.