ارتفاع عدد اللاجئين الإثيوبيين في السودان يدق ناقوس الخطر

ارتفاع عدد اللاجئين الاثيوبيين في السودان
0 22

مع تأزم الأوضاع في إقليم تيغراي وتواصل المعارك بين الحكومة وجبهة تيغراي ، يتواصل ارتفاع عدد الوافدين إلى السودان والهاربين من ضرواة الحرب.

عشرات الآلاف من النازحين إلى السودان يعيشون تحت ظروف بائسة، ومنظمات الإغاثة الدولية التابعة للأمم المتحدة طالبت الاطراف المتعاركة بوقف إطلاق نار مؤقت وبشكل فوري، بغية إنشاء ممرات مساعدة إنسانية للنازحين الذين بدأوا بارتوافد منذ اسبوعين.

وبلغت قيمة المساعدات المقدمة من منظمة الإغاثة 200 مليون دولار لتأممين المستلزمات الأساسية من طعام ولباس ومأوى، مع الإعتقاد بأن يتواصل ارتفاع عدد اللاجئين إلى 200 ألف لاجئ في نصف السنة القادم. وذلك حسب ما ذكرت قناة العالم.

وصرحت إحدى اللاجئات في مخيم “أم راكوبا” السوداني : “عندما وصلنا إلى هنا ، كان الشيء الجيد الوحيد الذي وجدناه هو الماء، لكن لا طعام ولا صيدليات ولا أطباء ولا سيارات إسعاف،عندما يمرض الناس لا يستطيعون المغادرة، بسبب عدم وجود سيارات إسعاف ولا دواء، هذا ما حدث لنا ، لا توجد ملابس، لا يمكننا تغيير ملابسنا،هل تستطيع أن ترى كم أنا قذرة؟!، الجميع يواجه نفس الوضع”.

وفي سياق متصل، أعلن برنامج الغذاء العالمي عن طريق ممثله بالخرطوم، د. حميد نورو، عن تسيير جسر جوي إلى كسلا لوصول المساعدات إلى اللاجئين الإثيوبيين هناك.

هذا وقد قال ممثل برنامج الغذاء العالمي في الخرطوم، عن أن المساعدات ستنقل من مطار كسلا إلى مناطق تواجد اللاجئين عبر الطائرات المروحية التابعة لأمم المتحدة، بحسب “العين الإخبارية”.

كما أوضح نورو أن برنامج الغذاء العالمي وفر من المخزون الغذائي لأكثر من 60 ألف لاجئ.

لافتاً إلى أن جهودهم مستمرة لمساعدة اللاجئين الإثيوبيين بالسودان، بتوفير غذاء لأكثر من 100 ألف شخص لمدة شهر، وذلك نسبة للوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه السودان.

موضحاً أن الغرض من الجسر الجوي هو إيصال المساعدات بالسرعة المطلوبة، مشيراً إلى بُعد المسافة يشكل أحد أبرز التحديات.

مطالباً السلطات في ولاية كسلا بتقديم التسهيلات المطلوبة لانجاز المهمة في وقت وجيز.

وبدورها أطلقت مفوضية اللاجئين للأمم المتحدة، الثلاثاء،  تحذيراتها من وقوع “أزمة إنسانية واسعة النطاق” على الحدود السودانية الإثيوبية جراء عمليات اللجوء لآلاف المواطنين الإثيوبيينهربًا من الحرب الدائرة في إقليم التغراي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.