الرئيس العراقي يُقر موازنة العام 2021 المالية للعراق

الرئيس العراقي يُقر موازنة العام 2021 المالية للعراق
0 41

أقر الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم الخميس، قانون الموازنة العامة المالية الاتحادية للعام 2021 في العراق وصادق عليه بعد تصويت البرلمان العراقي بالموافقة عليه.

وجاء في البيان الصحفي للرئاسة العراقية إن “المصادقة تأتي لتأمين الاحتياجات الضرورية لأبناء شعبنا، ولتمويل رواتب الموظفين والمتقاعدين والنفقات الحكومية الضرورية وبما يحقق العدالة الاجتماعية لجميع مناطق العراق وشرائح المجتمع كافة”.

وأكد الرئيس العراقي على “ضرورة تبني الإصلاح المالي والاقتصادي ودعم القطاعات الاقتصادية المختلفة بما يسهم في دعم أهداف التنمية والتقدم”، بحسب RT.

عدَّ الرئيس العراقي في بيانه “إقرار الموازنة خطوة مهمة نحو تلبية استحقاق المواطنين، وتعضيد دور الدوائر المعنية بتنفيذ بنود الموازنة وبتضافر جهود الجميع لتحقيق المأمول منها في سد احتياجات المواطنين وإعمار البلد، واتخاذ أقصى الإجراءات لدعم الطبقات محدودة الدخل، وتوفير فرص العمل لشبابنا ومواصلة طريق الإصلاح ومكافحة الفساد”.

الجدير بالذكر أن البرلمان العراقي، صوَّت نهاية الشهر الفائت في 31 مارس، على قانون الموازنة العامة الاتحادية للسنة المالية 2021.

وتم التصويت من قبل البرلمان العراقي، بعد أشهر من التأجيل، بسبب الخلاف على عدد من الفقرات التي جاءت ضمن الموازنة وكان من أهمها (حصة كردستان، تثبيت رفع صرف الدولار مقابل الدينار).

وفي سياق آخر، استقبل الرئيس العراقي برهم صالح أمس الأربعاء، في قصر السلام في العاصمة بغداد وفد المجلس اليزيدي في سنجار.

وخلال اللقاء دعا صالح الى عودة المهجرين اليزيديين الى مناطقهم للعمل على إعادة إعمارها.

وفي بيان أصدره المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية العراقية، جاء فيه: ان “رئيس الجمهورية برهم صالح استقبل، في قصر السلام ببغداد، وفد المجلس اليزيدي في سنجار”، مبينا انه “جرى خلال اللقاء بحث مجمل الأوضاع الأمنية والخدمية والإنسانية في سنجار والعراقيل التي تواجه أهلها، حيث جرى التأكيد على ضرورة اتخاذ الإجراءات الكفيلة لتحقيق الأمن والاستقرار في المدينة”. 

وبحسب البيان، أكّد رئيس الجمهورية “أهمية تأمين متطلبات عودة طوعية آمنة وكريمة للمهجرين والمهاجرين من اليزيديين الذين أجبرتهم ظروف الإرهاب على الهجرة والتهجير”، مشددا على “ضرورة تجاوز العراقيل السياسية والإدارية التي تمنع إنصاف ذوي الضحايا، والعمل على تنظيم الإدارة في سنجار بالاستناد على إرادة اهلها، وإبعادها عن الصراعات السياسية، وإعمار المدينة وتعزيز أمنها واستقرارها وتقديم المساعدات المادية والخدمات الأساسية”.

من جانبه عبّر وفد المجلس الايزيدي عن شكرهم لرئيس الجمهورية، لمتابعته المستمرة وقربه من قضايا الإيزيديين، وثمّنوا دوره في إقرار قانون الناجيات الايزيديات لإنصاف الضحايا، وتأكيده على ضرورة تطبيقه في أسرع وقت، وفقا للبيان.

وكانت قد أوضحت منظمات حقوقية في العراق أن الإيزيديين من سكان منطقة سنجار وسهل نينوى عانوا من الإرهاب و التهجير ، و 70 % منهم لم يعودوا إلى مناطقهم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.