السودان .. تفاصيل أحداث اليوم في الذكرى السنوية الثانية لثورة ديسمبر

جانب من إحدى المواكب الاحتجاجية في الخرطوم 19 ديسمبر 2020 \ سونا
0 202

يصادف اليوم السبت الموافق 19 ديسمبر الذكرى السنوية الثانية لثورة ديسمبر التي أدت إلى سقوط نظام الرئيس السابق عمر البشير.

ودعت جهات سياسية وحزبية منذ أيام المواطنين السودانيين للخروج إلى الشارع وإحياء الذكرى السنوية الثانية لثورة ديسمبر حيث تفاوتت مطالب تلك الجهات.

وأفاد شهود عيان بأن القوات الأمنية أطلقت على آلاف المتظاهرين قنابل الغاز المسيل للدموع أمام القصر الرئاسي في العاصمة الخرطوم.

كما فرقت أجهزة الأمن آلاف المحتجين بالقرب من مقر البرلمان بأمدرمان.

وتوزعت مطالب المحتجين أمام القصر الرئاسي، فمنهم من طالب برحيل حكومة حمدوك، فيما علت شعارات مطالبة بتصحيح مسار الثورة وإجراء إصلاحات.

وأوضح شهود عيان أن عددًا من المحتجين أحرقوا إطارات سيارات بمحيط القصر الرئاسي، ردت عليهم قوات الأمن بالغاز المسيل للدموع، وفقًا لوكالة (الأناضول) للأنباء.

وكان المحتجين يرتبون للدخول في اعتصام مفتوح أمام القصر الرئاسي حتى تتحقق مطالبهم، والآن هم على مقربة من الشارع الرئيسي المؤدي للقصر.

وحدثت حالات إغماء وسط المحتجين، نتيجة مطاردات بينهم وبين قوات الأمن بالقرب من الشوارع الرئيسية المؤدية إلى القصر الرئاسي.

وأكد شهود عيان على وجود حالة من التوتر بين القوات الأمنية والمحتجين، لكنهم لم يبلغوا عن وقوع أي إصابات.

وذكرت وكالة السودان الرسمية للأنباء (سونا) عن توافد مواكب أحياء مدينة أمدرمان، غرب العاصمة، محتشدين أمام مبنى البرلمان، وذلك في الذكرى السنوية لثورة ديسمبر .

وقال شهود عيان إن القوات الأمنية فرقت المحتجين بإطلاق الغاز المسيل للدموع دون وجود إصابات، حسب قولهم.

ونقل شهود عيان لوكالة (الأناضول) للأنباء، عن خروج تظاهرات في مناطق متفرقة بالعاصمة، وكذلك مدن حلفا الجديدة بولاية كسلا، والضعين بولاية شرق دارفور، في الذكرى السنوية لثورة ديسمبر 2018.

وقالت وكالة السودان الرسمية، إن عددًا من المحتجين أغلقوا جسرًا رئيسيًا بمدينة عطبرة يربطها مع مدينة بورتسودان.

وعبر وسائل التواصل الاجتماعي، انتشر مقطع فيديو لمحتجين قاموا بإحراق علم “الحزب الشيوعي السوداني“، وسط جدلٍ واسع.

وتتنوع مطالب المحتجين في أحداث اليوم، فمنهم من ينادي بإصلاحات اقتصادية، فيما هتف آخرون بإسقاط حكومة حمدوك الانتقالية مؤكدين على عدم تحقيقها مطالب وأهداف “ثورة ديسمبر المجيدة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.