القوات الأمريكية تنقل جوياً معدات عسكرية في الشدادي بريف الحسكة

القوات الأمريكية تنقل جوياً معدات عسكرية في الشدادي بريف الحسكة
0 107

تعزيزاً لوجودها العسكري في الشرق، قامت القوات الأمريكية بنقل معدات لوجستية، عبر طيرانها العسكري إلى منطقة الشدادي في ريف الحسكة.

وبحسب ما ذكرت مصادر محلية فإن: “طائرات عسكرية تابعة لقوات الاحتلال الأمريكي ألقت ثلاث مظلات محملة بالمعدات اللوجستية فوق القاعدة التابعة للاحتلال في الشدادي بريف الحسكة”.

وأكدت المصادر قيام القوات الأمريكية بنقل عتاد وأسلحة وجنود عبر حوامات عسكرية، من شمال العراق إلى منطقة الشدادي في ريف الحسكة وذلك بهدف تعزيز وجودها عسكريا ً في المنطقة، وذلك نقلاً عن وكالة “سانا”.

وعلى صعيد متصل، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” أن المهام الملقاة على عاتق القوات الأمريكية الموجودة في سوريا محصورة بمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية”، وأنها لم تعد مسؤولة عن حماية آبار النفط.

وخلال مؤتمر صحفي عقد، أمس الاثنين 8 شباط، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية ، جون كيربي، إن القوات الأمريكية المنتشرة في مناطق شمال شرقي سوريا، والذين يقدر عددهم بنحو 900 عسكري “هم هناك لدعم المهمة ضد تنظيم (الدولة) في سوريا هذا هو سبب وجودهم هناك”.

وأضاف كيربي أن “موظفي وزارة الدفاع ومقاوليها من الباطن ليسوا مخوّلين بمد يد المساعدة إلى شركة خاصة تسعى لاستغلال موارد نفطية في سوريا، ولا إلى موظفي هذه الشركة أو إلى وكلائها”، في إشارة إلى تغيير أهداف الإدارة الأمريكية الجديدة من وجود القوات الأمريكية في مناطق شمال شرقي سوريا.

وفي 30 من تموز 2020، وقّع قائد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، مظلوم عبدي، اتفاقية مع شركة نفط أمريكية من أجل تحديث آبار النفط التي تسيطر عليها القوات بدعم الولايات المتحدة الأمريكية في شمال شرقي سوريا.

وجاء ذلك خلال جلسة للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي بحضور وزير الخارجية السابق، مايك بومبيو، بحسب ما نقلته قناة “الحرة” الأمريكية.

وقال السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام، إن مظلوم عبدي أبلغه أنه وقّع اتفاقية مع شركة نفط أمريكية لتحديث حقول النفط في شمال شرقي سوريا، مضيفًا أن “هذه أفضل وسيلة لمساعدة الجميع في هذه المنطقة”.

من جهته، أكد بومبيو حينها أن “الاتفاقية أخذت وقتًا أكثر مما كان متوقعًا”، مضيفًا “نحن في إطار تطبيقها الآن”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.