المحجوب يؤكد على استمرار العمل على تطهير ليبيا من المرتزقة

المحجوب يؤكد على استمرار العمل على تطهير ليبيا من المرتزقة
0 29

صرَّح اللواء خالد المحجوب مدير التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي، أن العمل على تطهير ليبيا من المرتزقة جارٍ إلى جانب تطبيق كامل بنود اتفاق وقف إطلاق النار.

وأوضح المحجوب أن المدعي العام العسكري وعضو اللجنة العسكرية المشتركة “5+5″، أكد متابعة تنفيذ جميع بنود اتفاق وقف إطلاق النار الدائم الموقع في جنيف في 23 أكتوبر الماضي.

المحجوب نشرعلى حسابه الشخصي على “فيسبوك”، أن بنود الاتفاق تضمنت “إعادة إنتاج النفط وتصديره مراعاة لظروف كل الليبيين، وإعادة فتح الخطوط الجوية غربًا وشرقًا وجنوبًا، والبدء في تبادل المحتجزين بين الطرفين” مبيناً أنه تم التبادل على ثلاث مراحل لغاية الآن ولا يزال التبادل مستمرًا، بحسب أخبار ليبيا 24.

وتابع المحجوب أن المحتجزين لدى قوات الجيش الوطني الليبي “أوضاعهم الصحية جيدة جدًا ومعاملتهم حسنة طبقًا للقانون الدولي الإنساني والتشريعات المحلية والدولية النافذة”.

وتوجه المحجوب بالشكر للزملاء في اللجنة العسكرية 5+5، على تقيدهم والتزامهم بتطبيق بنود اتفاق وقف إطلاق النار الدائم، والعمل مع الجيش الوطني الليبي من أجل تطهير ليبيا من المرتزقة والقوات الأجنبية من كامل أراضي البلاد.

وكان قد صرَّح عضو في اللجنة العسكرية المشتركة، لجنة (5+5)، العقيد مصطفى يحي، أنه جرى تبادل أسرى للمرة الثالثة في منطقة الشويرف جنوب غرب ليبيا.

وأفاد العقيد مصطفى يحي، أن عملية تبادل الأسرى شملت 30 محتجز وجرت بين الجيش الوطني والوفاق في منطقة الشويرف الليبية.

كما شدد يحي أن عمليات التبادل مستمرة ولن تتوقف بين الجانبين لحين عودة كل محتجز إلى حضن عائلته وإلى مدينته.

واصل طرفا الصراع الليبي عملية إطلاق وتبادل الأسرى الذين تم القبض عليهم خلال العملية العسكرية التي شنها الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير حفتر ضد قوات حكومة الوفاق في العاصمة طرابلس.

وهي الخطوة التي يعلق عليها الليبيون آمالا كبيرة لإزالة تراكمات الحرب وإيقاف ولمّ شتات أبناء الشعب الواحد، في واحدة من أصعب الفترات التي تمر بها البلاد.

وبدأت عملية إطلاق الأسرى منذ نحو أسبوعين، وهي واحدة من التفاهمات القليلة التي تم الالتزام بها بين طرفي الأزمة في ليبيا منذ الاتفاق السياسي الموقع عام 2015.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.